جورجيا:استقالة رئيس برلمان جورجيا بعد ليلة من التظاهرات

غداة مواجهات ليلية عنيفة أوقعت أكثر من مئتي جريح بين الشرطة وآلاف المتظاهرين في جورجيا، قدم رئيس برلمان جورجيا استقالته، بعد احتجاج المتظاهرين على مداخلة لنائب روسي في برلمان جورجيا.

وفي إطار المنتدى الدولي للبرلمانيين الأرثوذكس، أثار وجود النائب الروسي سيرغي غافريلوف في البرلمان، صدمة في جورجيا التي يعتبر كثير من مواطنيها روسيا قوةً تحتل قسماً من أراضيها.

وتخللت التظاهرات مواجهات خلفت أكثر من240 جريحاً هم 160 متظاهراً و80 شرطياً، وذلك وفقاً لوسائل إعلام محلية.

منظمة هيومن رايتس ووتش، نددت بممارسات الامن ضد محتجين غير عنيفين، بينما دعت منظمة العفو الدولية الى تحقيق جدي بعد الرد العنيف لقوى الأمن مشيرة إلى اصابة 31 صحفيا بجروح.

لكن موقف موسكو جاء مغايرا، حيث نددت بالتظاهرات التي شارك فيها أكثر من عشرة آلاف شخص الخميس أمام البرلمان، واعتبرت أنها استفزازٌ ينم عن مشاعر كراهية للروس.

وتعكس هذه المواقف العلاقات المتوترة بين البلدين بعد نحو ثلاثين عاما من انهيار الاتحاد السوفياتي وأكثر من عشر سنوات من “الحرب الخاطفة” بين البلدين صيف 2008.

وكان النزاع الأخير انتهى باعتراف روسيا باستقلال منطقتين انفصلتا عن جورجيا هما ابخازيا وأوسيتيا الجنوبية.

قد يعجبك ايضا