جهود أممية لإيجاد طريقة تفاوضية للخروج من المأزق السياسي الحالي في ليبيا

جهود أممية مكثفة لإيجاد طرق تفاوضية للخروج من المأزق السياسي الحالي في ليبيا بين رئيس الحكومة الوطنية عبد الحميد الدبيبة ورئيس الحكومة المكلف من قبل مجلس النواب الليبي فتحي باشاغا.

المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوجاريك، قال إن المستشارة الأممية الخاصة للدعم في ليبيا ستيفاني وليامز، تتابع بقلق التقارير حول تعبئة القوات وتحركات القوافل الكبيرة للفصائل المسلحة التي زادت التوترات في العاصمة طرابلس ومحيطها.

دوجاريك جدد تأكيده على موقف البعثة الأممية في ليبيا الثابت على أهمية الحفاظ على الهدوء والاستقرار في البلاد، والتي دعت جميع الأطراف إلى الامتناع عن أي عمل من شأنه أن يؤدي إلى اشتباكات مسلحة.

وليامز: الدبيبة وباشاغا أبديا ردوداً إيجابية لمقترح إجراء محادثات مباشرة بينهما

وفي السياق أكدت المستشارة الأممية ستيفاني وليامز أن الدبيبة وباشاغا قد يُجريان محادثات مباشرة لإنهاء الأزمة المتعلقة بتسليم السلطة، بعد أن أبديا ردوداً إيجابية للدعوة الأممية بهذا الصدد، رافضة في الوقت نفسه تأييدها أي من الحكومتين المتنازعتين في ليبيا أو الاعتراف بهما.

وليامز توقعت أن تُجرى انتخابات في البلاد بحلول حزيران/ يونيو المقبل، مشيرة إلى صعوبة تحديد جدول زمني ثابت لهذه الانتخابات قبل توافق مجلسي النواب والدولة على الأساس الدستوري ومراجعة القوانين الانتخابية.

المستشارةُ الأممية جدّدتِ التأكيدَ على أن الانتخابات هي السبيلُ الوحيد للخروج من الأزمة السياسية في ليبيا، معربةً عن مخاوفها من أن يؤدي ارتفاعُ أسعار النفط العالمية رغم أهميته للاقتصاد الليبي، إلى جعل الصراع على السلطة والموارد أكثر حدة في البلاد.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort