جنيف.. بعد تصريحات النظام التركي..الأمم المتحدة تحذر من عودة اللاجئين السوريين

بعد استخدامهم لسنوات كورقة لابتزاز الدول الغربية, أعلن النظامُ التركي مؤخراً عن نيته إعادةَ اللاجئين السوريين إلى بلادهم، الأمر الذي لاقى رفضاً أممياً واسعاً، في ظل استمرار الأزمات المعيشية إلى جانب انفلات أمني وانتهاكات متزايدة ترتكبها قواتُ الحكومة السوريةُ والفصائل المسلحة ضد المدنيين.

الأمم المتحدة وفي تقرير جديد، حذَّرتْ من عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، لأنّ الوضع في البلاد لا يزالُ غيرَ آمن، مؤكدةً رصدَها تزايداً في حالات العنف وانتهاكات حقوق الإنسان بمناطقَ متفرقةٍ من سوريا، بما في ذلك الاعتقال التعسفي على يد قوات الحكومة السورية.

ووفق التقرير الذي أعدته لجنةُ التحقيق الخاصة بسوريا التابعة للأمم المتحدة في جنيف، فإنّ الوضع العام في سوريا يزداد قتامة، خاصة مع استمرار الأعمال القتالية في عدة مناطقَ، إضافةً لتأزم الوضع المعيشي بشكل كبير.

تقريرُ اللجنة الأممية حذر أيضاً من عودة ما أسماه تكتيكاتُ الحصار التي تنفذها القواتُ الحكومية جنوب غربي البلاد، في إشارة إلى منطقة درعا، منتقداً الانتهاكاتِ المرتكبة بحق المدنيين في المناطق التي تحتلها تركيا والفصائل الإرهابية التابعة لها.

وكانت خارجيةُ النظام التركي قد صرَّحت في وقت سابق من هذا الشهر، بأن لدى أنقرةَ نيةً لإعادة اللاجئين السوريين الموجودين على أراضيها إلى بلادهم.

يشار، إلى أنه يوجدُ في تركيا أكثرُ من أربعةِ ملايين لاجئٍ سوريٍّ، يتعرضون بحسب منظمات حقوقية، لاعتداءاتٍ ومضايقات مستمرة إلى جانب استغلاهم من قبل النظام التركي كورقةِ ضغطٍ وابتزاز ضد الدول الأوروبية من أجل الحصول على مكاسبَ سياسية، واقتصادية.

قد يعجبك ايضا