جنبلاط: تخلي العرب عن لبنان يعطي فرصة أكبر للنفوذ الإيراني

في ظلِّ الحديث عن فشلِ المبادرة الكويتية لإعادةِ علاقاتِ دول الخليج مع لبنان إلى طبيعتها، اعتبرَ الزعيمُ الدرزي وليد جنبلاط أنّ تخلي العرب عن لبنان سيعطي فرصةً كبيرةً لإيران لزيادةِ نفوذها في هذا البلد.

جنبلاط وفي مقابلةٍ مع قناةٍ تلفزيونية، قال إنّ العرب تخلّوا عن لبنان بحجةِ التهجّم الشخصيّ والسياسيّ لحزب الله عليهم، وأنّ الشعب صار ضحيَّةَ هذا الصراع، بحسب وصفه.

وأشارَ جنبلاط إلى أنّه طلب خلال زيارته الأخيرة إلى روسيا من المسؤولين الروس إيصالَ رسالةٍ إلى إيران باحترام أهمية لبنان وتنوّعه الديني والعرقيّ.

الزعيمُ الدرزي شبَّهَ لبنان في ظل النفوذ الإيراني حالياً بحالِه في تسعينيات القرن الماضي عندما كان تحتَ سيطرة قوات الحكومة السورية في ذلك الوقت، مبيّنَاً أنّ التواجدَ السوري لم يعمل على إلغاءِ الدولة اللبنانية على عكس إيران التي تُريد ذلك بحسب تعبيره.

وحولَ إعلانِ رئيس تيار المستقبل سعد الحريري اعتزالَه العمل السياسي، قال جنبلاط إنّه لا يمكن لأحدٍ أن يملأَ الفراغَ الذي تركه الحريري “في الساحة السنيّة اللبنانية”.

وكثَّفَ جنبلاط انتقادَه لجماعة حزب الله، قائلاً إنّ لبنان ليس منصّةً لإطلاقِ الصواريخ، متّهماً في الوقت ذاته الحزبَ بلعبِ دورٍ رئيسي في تهريب المخدرات إلى دول الخليج.

وختمَ جنبلاط حديثه بأنّه من المستحيل على لبنان تنفيذُ قرار مجلس الأمن الذي يطالبُ بنزع سلاح حزب الله، وهي أيضاً المطالب التي وضعتها دولُ الخليج كأحد الشروطِ لتحسين العلاقات مع بيروت.

قد يعجبك ايضا