جميع أطياف المعارضة غداً في الرياض2

تنطلق غداً في العاصمة السعودية الرياض أولى جلسات الحوار بين أطياف “المعارضة السورية” بمشاركة مجموعتي القاهرة وموسكو المعارضتين.

وتسعى ما تسمى “بالهيئة العليا للمفاوضات” لتشكيل وفد موحد إلى مباحثات جنيف على ضوء دعوات أممية، فيما أكد كبير المفاوضين في وفد المعارضة، محمد صبرا، في تغريدة له على تويتر، “أن الاجتماع لن يخرج عن “ثوابت” الثورة، مطالباً مجموعتي موسكو والقاهرة بالاعتراف بها قبل الحديث عن توحيد المعارضة التي تستمد شرعيتها من التزامها بمطالب السوريين”، وفق قوله.

وقد وافقت كل من “منصتي موسكو والقاهرة” على حضور اجتماع مع “الهيئة العليا للمفاوضات” في الرياض، لبحث إمكانية ضمهما إلى “وفد المعارضة” الذي سيخوض “محادثات جنيف” القادمة.

وسبق أن رفضت “منصة موسكو” عقد اللقاء في مدينة الرياض، كونها مقر “الهيئة”، معتبرا أن عقده في جنيف “أنسب سياسيا”، كما أعلنت “منصة القاهرة” عدم حضورها المؤتمر، معبرة عن “رغبتها الاستمرار في مؤتمرات جنيف برعاية الأمم المتحدة”.

وقال الناطق الرسمي باسم “الائتلاف الوطني السوري لقوى الثورة والمعارضة” الذي شكلته الحكومة التركية، هادي البحرة، إن كلا “المنصتين” أكدتا حضورهما الاجتماع التشاوري الذي سيتناول إمكانية ضمهما أو ممثلين عنهما إلى “وفد المعارضة” وذلك “في حال التوافق على مواقف تفاوضية واحدة”.

وأوضح “البحرة” أن رؤية “منصة القاهرة” تتوافق “إلى حد كبير” مع رؤية الهيئة العليا التي تشكل غالبية أطياف المعارضة، في حين أن رؤية “منصة موسكو” ماتزال “بعيدة ونسعى للتوافق”.

وسبق أن قال مستشار الهيئة العليا للمفاوضات، يحيى العريضي، إن “مؤتمر الرياض2” لم يعقد بسبب رفض منصتي “القاهرة” و”موسكو” الدعوة، موضحا أن دعوات المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا لحضور مؤتمر جنيف القادم، منفصلة عن المشاورات بين “المنصات الثلاث”، وأن”مسألة توحد المعارضة وتشكيل وفد واحد هو خارج صلاحيات المبعوث الدولي ومن يدفعه”.

وخلافا للمؤتمرات السابقة سوف يشارك المجلس الوطني الكردي حضور مؤتمر الرياض 2، بوفد منفصل عن الائتلاف الوطني الذي يمثل إحدى تشكيلاته.

​وقال شلال كدو عضو “المجلس الوطني الكردي”، الثلاثاء “أننا تعرضنا “للإجحاف” في مؤتمر الرياض 1، بسبب تجاهل الرؤية السياسية التي خرج بها المؤتمر، وإن الحضور ضمن وفد الائتلاف يؤدي إلى “تقزيم التمثيل الكردي، ولا يتناسب مع ثقله ودوره في الحراك السوري، بينما الحضور بوفد منفصل سيمنح زخما أكبر لرؤية المجلس حول القضية الكردية وبالأزمة السورية”. ​

يشار إلى أن هذه التحضيرات لتمثيل أوسع لوفد الهيئة العليا للمفاوضات في مؤتمر جنيف المقبل وزيادة في تشكيل الرؤى للمرحلة السياسية المستقبلية في سوريا.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort