جلسة مرتقبة لمجلس النواب الليبي في سرت لمنح الثقة للحكومة الجديدة

جلساتٌ ومشاوراتٌ وتحركاتٌ سياسيّة مكثّفة تشهدها ليبيا في الآونة الأخيرة بهدفِ ترجمة الاتفاقات التي وُقِعَت برعايةِ الأممِ المتحدة على أرضِ الواقع.

ومع تواصلِ المباحثات واللقاءات، من المقرّرِ أن تشهدَ مدينةُ سِرت شرق ليبيا جلسة خاصّةً لمجلسِ النواب في الأيامِ القليلة المقبلة، بهدفِ منحِ الثّقةِ للحكومةِ الليبيّة الجديدة.

المبعوثُ الأمميُّ إلى ليبيا يان كوبيتش، كان قد ناقش ترتيباتِ انعقادِ جلسةِ منحِ الثقّةِ في سِرت، خلالَ اجتماعٍ مع أعضاءِ لجنةِ (5+5) التابعة للقيادةِ العامّةِ للجيشِ الوطنيّ الليبي.

هذهِ الترتيبات بحسبِ بلديّةِ سِرت تتضمّنُ تشكيلَ ثلاثِ لجان، هي لجنةُ الخدمات، والإعلام والاستقبال، ومن المقرّرِ عقدَ جلسةِ مجلسِ النوابِ المُقبلة في مجمّعِ قاعات واغادوغو بسِرت وتوفير الاحتياجاتِ الضروريّةِ لإجراءِ الاجتماع.

وكانَ رئيسُ الحكومةِ الجديدةِ عبدالحميد دبيبة، التقى الجمعةَ مع رئيسِ مجلسِ النواب عقيلة صالح لمناقشةِ الاستحقاقاتِ السياسيّةِ القادمة، وعمليّةِ تشكيلِ الحكومة وضرورة منح الثقة لها لخدمةِ الليبيين.

ويعاني مجلسُ النوابِ الليبيّ من انقسامٍ بينَ أعضائِه ازدادَ مؤخراً على خلفيّةِ الاجتماع في شرقِ البلادِ وغربِها في جلسةِ منحِ الثقةِ للحكومةِ الجديدة، الأمرُ الذي يهدّدُ بكسر الإنفراجةِ في مسارِ الأزمةِ الليبية وتقديم الحكومة لملتقى الحوار السياسي.

ووفقاً لمخرجاتِ الملتقى السياسي الليبي، فإنّ أمامَ الدبيبة مهلة 21 يوماً بدأت في الخامس من فبراير/شباط الجاري، لإنهاء تشكيلته الحكومية التي وعد بأنها ستكون جامعة لا تستثني أحداً.