جرينبلات: ترامب يكشف قريبا مصير خطة السلام في الشرق الأوسط

صفقة القرن أو خطة السلام في الشرق الأوسط، والتي أعدها رئيس الولايات المتحدة الأمريكية، دونالد ترامب، بهدف حل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، أضحت الشغل الشاغل لمعظم دول المنطقة.

المبعوث الأمريكي الخاص إلى الشرق الأوسط، جيسون جرينبلات، وأمام مجلس الأمن الدولي، قال بأن الرئيس ترامب لم يقرر بعد متى سيكشف عن الجزء السياسي من خطته، معرباً عن أمله في أن يتخذ هذا القرار قريباً.

ودعا جرينبلات الفلسطينيين إلى التخلي عن موقفهم الرافض للخطة “التي لم يروها” وإبداء الاستعداد للتفاوض مع إسرائيل

ولم يكشف المبعوث الأمريكي عن أي تفاصيل بشأن الخطة المؤلفة من “حوالي 60 ورقة”، لكنه اعتبر أن النزاع في الشرق الأوسط لا يمكن تسويته على أساس التوافق الدولي أو بناء على القانون الدولي أو قرارات الأمم المتحدة، وهو ما أثار ردود فعل قوية من أعضاء مجلس الأمن.

السفير الألماني لدى الأمم المتحدة، كريستوف هويسجن، أعرب عن سخطه تجاه هذه التصريحات، مشدداً إن القانون الدولي ليس قائمة طعام لتختار منها ما تريد، بحسب وصفه.

من جانبه دعا السفير الروسي، فاسيلي نيبينزيا، إلى الالتزام بقرارات مجلس الأمن، فيما أكد السفير الفرنسي، نيكولا دي ريفييه، إن بلاده ستدعم جهود السلام، مادامت متماشية مع القانون الدولي، وقرارات مجلس الأمن.

وأمضى جرينبلات ومستشار البيت الأبيض جاريد كوشنر، عامين لوضع خطة السلام، المؤلفة من شقين سياسي واقتصادي، أملا في أن تضع إطاراً لاستئناف محادثات السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

وكان كوشنر، قد كشف عن الجزء الاقتصادي من خطة ترامب للسلام خلال مؤتمر عقد في البحرين وقاطعه الفلسطينيون، يقضي باستثمار 50 مليار دولار في تنمية الأراضي الفلسطينية ودول الجوار خلال 10 سنوات.