جرحى واعتقالات نتيجة تفريق الشرطة الهولندية تجمع الأتراك الغير مرخصة أمام القنصلية التركية

تظاهر عدد من المواطنيين الأتراك أمام القنصلية التركية في رويتردام على خلفية الخلافات التي تشوب بين كل من تركيا وهولندا , جراء منع الحكومة الهولندية خطاب لوزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو في رويتردام , ضمن حملة تغيير الدستور للحكم الرئاسي في البلاد.
وتدخلت قوات الشرطة الهولندية , داعية المتظاهرين الى التفرق وترك الساحة , ولكن المتظاهرين رفضوا المغادرة , ما أدى الى هجوم الشرطة بالعصي والكلاب البوليسية وحصول مشاجرات بينهم وبين المتظاهرين أدى الى جرح 7 من المتظاهرين وإعتقال 12 آخرين.
وتقول السلطات الهولندية أن منعهم لخطاب جاويش أوغلو يأتي للحفاظ على الأمن ومنع نشوب أية حوادث في البلاد حسب ما صرح به رئيس الوزراء الهولندي به يوم أمس السبت 11/03/2017 عبر صفحته على الفاسبوك, بينما تراها تركيا أن منع جاويش أوغلو يأتي ضمن السياسات المعادية للجمهورية التركية وتصفها تركيا بالفاشية , حسب وصف رئيس الجمهورية التركية رجب طيب أردوغان.
هذا وتسود توتر حاد وصلت الى أعلى درجاتها بين البلدين , واغلقت السفارات والقنصليات على خلفية التهديدات التي وجهها مولود جاويش بعقوبات مالية وسياسية ضد هولندا في حال لو رفضت تنظيمه للخطاب.

قد يعجبك ايضا