جرحى مدنيون بقصف مدفعي لقوات الحكومة على ريف إدلب

قصفٌ متبادلٌ، واشتباكاتٌ شبهُ يومية، بين قوات الحكومة السورية من جهة، والفصائل المسلحة التابعة للاحتلال التركي من جهة أخرى، في مناطق مختلفة بشمال غرب سوريا.

بلدةُ البارة بجبل الزاوية في ريف إدلب الجنوبي، كانتْ هدفاً لقصف قوات الحكومة السورية بعدّة قذائفَ مدفعية، أسفرَ عن إصابة خمسة مدنيين بينهم نساء، وتدمير عدد من المنازل في البلدة.

امرأةٌ أخرى فقدتْ حياتَها، الأربعاء، في بلدة البارة، عَقِبَ قصفٍ صاروخي مصدرُهُ قواتُ الحكومة المتمركزة في أطراف بلدة سراقب بريف إدلب الجنوبي.

في المقابل، قصفتِ الفصائلُ المسلحة التابعةُ للاحتلال التركي، وهيئةُ تحرير الشام الإرهابية الذراعُ السوري لتنظيم القاعدة بالمدفعية والأسلحة الرشاشة مواقعَ لقوات الحكومة في خان السبل.

اشتباكات بين قوات الحكومة والفصائل المسلحة بريف حلب الغربي
في السياق، اندلعتْ اشتباكاتٌ قويَّةٌ بين قوات الحكومة من جهة، والفصائلِ المسلحة التابعةِ للاحتلال التركي من جهة أخرى بريف حلب الغربي.

قواتُ الحكومة استهدفتْ مواقعَ للفصائل المسلحة بالمدفعية الثقيلة على محاور التماس بريف حلب الغربي، دون معلومات عن حجم الخسائر.

كما قصفتْ قواتُ الحكومة قرى وبلدات كنصفرة وسفوهن والبارة وكدورة بجبل الزاوية في ريف إدلب الجنوبي، والعنكاوي بسهل الغاب في ريف حماه الشمالي الغربي.

قاعدة حميميم: تصدينا لعدة صواريخ بعيدة المدى
في غضون ذلك، قالتْ قاعدةُ حميميم العسكرية الروسية بريف اللاذقية، إنّها تصدَّتْ لعِدَّةِ صواريخَ بعيدة المدى، مساءَ الأربعاء، دون ذكر الأضرار، في حين نفتْ مصادرُ محليَّةٌ أن تكونَ القاعدة الروسية قد تعرَّضتْ للقصف.

قد يعجبك ايضا