جرحى باشتباكات الفصائل الإرهابية التابعة للاحتلال التركي في رأس العين

الانتهاكات المختلفة للفصائل الإرهابية، التابعة للاحتلال التركي، بحق المدنيين في المناطق المحتلة من شمال شرق سوريا، لم تتوقف أو تهدأ، حيث شهدت مدينة رأس العين المحتلة اشتباكاتٍ بين هذه الفصائل في أول أيام عيد الفطر.

مصادر مطلعة أفادت بأن الاشتباكات بدأت بين عناصر الفصائل حوالي الساعة الواحدة من بعد ظهر الأحد، ودامت حوالي ساعة كاملة، مشيرة إلى أنها تسببت بحالة ذعر بين الأهالي في أحياء المدينة.

المصادر أوضحت بأن الاشتباكات تركزت في حي زرادشت جنوب المدينة، ومحيط مشفى روج وامتدت إلى محيط الفرن الآلي، دون معرفة عدد الجرحى.

وشهدت المدينة في العشرين من أيار الجاري اشتباكاتٍ بين عناصر من فصيلي “أحرار الشرقية” و “الحمزات” الإرهابيين، في بلدة تل حلف غربي مدينة رأس العين، ما أسفر عن سقوط ثلاثة جرحى على الأقل بين صفوف الطرفين، في وقتٍ تؤكد مصادر مختلفة أن الاشتباكات كانت بسبب الخلاف على تقاسم المسروقات.

الفصائل الإرهابية تختطف عشرات المدنيين بريف رأس العين

من جهةٍ أخرى اتهمت الحكومة السورية الاحتلال التركي، وفصائله الإرهابية، باختطاف عشرات المدنيين من ريف رأس العين.

وسائل إعلام تابعة للحكومة السورية، أكدت أن قوات الاحتلال التركي والفصائل الإرهابية التابعة لها، اختطفوا أكثر من ثلاثين مدنياً من قرية في تل حلف بريف رأس العين شمال غرب الحسكة.

وتتزايد انتهاكات الفصائل الإرهابية بحق المدنيين في المناطق المحتلة بشمال شرق سوريا، كأعمال الخطف بهدف طلب الفدية من ذويهم، وكذلك عمليات السلب والنهب لممتلكات الأهالي، وذلك لحملهم على النزوح من ديارهم، بغية إجراء عمليات تغيير ديمغرافي للمنطقة.

قد يعجبك ايضا