جرائم مستمرة في عفرين.. قتل ونهب وأختطاف على يد الاحتلال

تواصل الفصائل الإرهابية التابعة للاحتلال التركي في مدينة عفرين شمالي سوريا، مسلسل جرائمها بحق المدنيين، حيث سُجل خلال الأيام الماضية مقتل مدني ونهبٌ واختطافٌ من قبل تلك الفصائل.

المرصد السوري لحقوق الإنسان، أفاد بأن مدنياً فقد حياته، إثر تعرضه للضرب المبرح من قبل عناصر من فصيل لواء الشمال الإرهابي، وذلك أثناء محاولته منعهم من قطع ثلاثمئة شجرة زيتون بين قريتي كوباكه وشيخ الحديد بريف عفرين المحتلة.

سوريا
الفصائل الإرهابية تستولي على منازل المدنيين في عفرين

في سياقٍ متصل، أقدم عناصر من فصيل “السلطان مراد” على بيع منزلين تعود ملكيتها لمدنيين من أهالي عفرين في حي الزيدية بالمدينة المحتلة، وذلك بأسعار زهيدة تتراوح بين ألف وألفين دولار أمريكي، وذلك بالتزامن مع بيع منزلين آخرين في حي الأشرفية تعود ملكيتهما للسكان الأصليين في المنطقة.

وفي قرية ترندة بريف عفرين، باع عنصر من فصيل الحمزات الإرهابي منزلين، تعود ملكيتهما لمدنيين من أهالي قرية غزاوية التابعة لناحية شيراوا، بمبالغ بخسة.

سوريا
الاحتلال التركي يختطف مدنيين بريف عفرين
وفي سياق الجرائم المستمرة، اختطفت استخبارات الاحتلال التركي خلال الأيام الماضية، امرأة من قرية سنارة ومدنياً من قرية بليلكو في ريف عفرين، ولا يزال مصيرهما مجهولاً.

تُشكل هذه الجرائم انتهاكاً صارخاً للقانون الدولي الإنساني، وتُؤكّد منظمات دولية معنية بحقوق الإنسان، ومنها منظمة “هيومن رايتس ووتش” على ضرورة محاسبة مرتكبيها، ووضع حدٍّ لانتهاكات الاحتلال التركي وفصائله الإرهابية في عفرين وضمان العودة الآمنة والكريمة لأهلها الأصليين إلى مدينتهم.

وتُعاني عفرين منذ احتلالها من قبل تركيا وفصائلها الإرهابية من انتهاكاتٍ جسيمة لحقوق الإنسان، حيث يُقتل المدنيون ويُنهبون ويُختطفون، بينما يضطر الكثيرون إلى النزوح عن ديارهم