جاكرتا تدعو بوتين وزيلينسكي لحضور قمة العشرين

أعلن الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو، الجمعة، أنّه دعا نظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إلى قمّة مجموعة العشرين التي يُفترض عقدها في تشرين الثاني/نوفمبر في إندونيسيا بحضور الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وقال ويدودو دعوتُ الرئيس زيلينسكي إلى المشاركة في قمّة مجموعة العشرين، ملمّحا إلى أنّه تمّ التوصّل إلى تسوية تفرض مشاركة كييف غير العضو في مجموعة العشرين المنقسمة بحدّة منذ الهجوم الروسي على أوكرانيا.

وواجهت إندونيسيا التي ترأس مجموعة العشرين هذا العام، ضغوطا كبيرة من الغرب بقيادة الولايات المتحدة لاستبعاد روسيا من المجموعة منذ بدء موسكو الهجوم على أوكرانيا.

لكنّ جاكرتا قاومت الضغوطـ مؤكّدةً أنّ موقفها يتطلّب منها أن تظلّ “محايدة” وأنّ الرئيس الأمريكي جو بايدن خصوصًا اقترح مشاركة أوكرانيا لتحقيق توازن.

والأربعاء كتب الرئيس الأوكراني في تغريدة أنّ إندونيسيا وجّهت إليه دعوة لحضور القمّة بعد محادثة هاتفيّة مع نظيره الإندونيسي.

والخميس قال ويدودو إنه تحدث مع بوتين، وأكد أن الرئيس الروسي سيشارك في القمة المقرر في بالي في تشرين الثاني/نوفمبر المقبل.

من جهته، أعلن المتحدّث باسم الكرملين دميتري بيسكوف أنّ بوتين تمنّى “النجاح” لرئاسة إندونيسيا في مجموعة العشرين وأكّد أنّ روسيا ستساهم فيها، مضيفاً أنه من السابق لأوانه الإعلان عن طرق المشاركة الروسية، ما يثير شكوكاً بشأن شكل هذه المشاركة.

بدورها أعربت الولايات المتحدة أبدت معارضتها لوجود الرئيس الروسي في قمة مجموعة العشرين، لكنها رحبت بدعوة الأوكرانيين لحضورها.

وأشارت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي، الجمعة، أن واشنطن على اتصال بجاكرتا، لافتة إلى أن دعوة روسيا إلى القمة تعود إلى ما قبل بدء الهجوم الروسي على أوكرانيا في 24 شباط/فبراير الماضي.

منذ بدء الهجوم العسكري الروسي على أوكرانيا، سعى الغربيون إلى عزل روسيا دبلوماسيا.

وكشف اجتماع لوزراء مال مجموعة العشرين في نيسان/أبريل الماضي في واشنطن وجود انقسامات عميقة بين مجموعة الاقتصادات الكبرى في العالم، تمثّلت في مقاطعة بعض الاجتماعات من جانب الولايات المتحدة وعدد من حلفائها احتجاجاً على مشاركة الروس.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort