جائزة “الشجاعة السياسية ” لـ صلاح الدين دميرتاش

منح معهد “فرانسوا ميتران” الفرنسي، الرئيس السابق لحزب الشعوب الديمقراطي المعارض، صلاح الدين دميرتاش، جائزة “الشجاعة السياسية” دعماً لنضاله السياسي داخل سجنه في تركيا.

وهي المرة الأولى التي يمنح فيها معهد فرانسوا ميتران (الذي تأسس باسم الرئيس الفرنسي السابق)، الجوائز للسياسيين المدافعين عن القيم الديمقراطية.

وبسبب سجن دميرتاش ناب عنه في حفل توزيع الجوائز عضو حزب الشعوب الديمقرطي هيشيار أوزسوي، مكتفياً بإرسال رسالة إلى المعهد.

 

والتي أوضح فيها دميرتاش بأنه لا يمكنه الحضور على الرغم من قرارات المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، بسبب استمرار سلطات النظام التركي بسجنه، معتقداً أن هذه الفوضى في القوانين التركية التي تقوض القيم الأوروبية ستنتهي يوماً ما.

وأشار دميرتاش في رسالته، إلى أنه بالنسبة له ولملايين الأكراد، فإن الرئيس الفرنسي السابق فرانسوا ميتران وزوجته دانييل ميتران، كانت لهما بصمة خاصة في ذاكرة الشعب الكردي، وتقديمهما مساهمات للقيم الأوروبية الديمقراطية في مجتمعنا.

رئيس المعهد: الجائزة بمثابة دعم سياسي ورمزي لنضال دميرتاش

بدوره أعرب رئيس المعهد ووزير الخارجية الفرنسي الأسبق، هوبرت فيدرين، أن الجائزة تعتبر بمثابة دعم سياسي ورمزي للنضال المستمر لــ دميرتاش وحزب الشعوب الديمقراطي المعارض في تركيا.

وأوضح أن هذه الجائزة هي تكريم للأشخاص الديمقراطيين، مؤكداً أن لجنة التحكيم أعجبت بإصرار وشجاعة وتفاني دميرتاش، ومواصلة كفاحه من أجل الديمقراطية وتحقيق العدالة الاجتماعية في تركيا.

كما أعرب عن أملهم في أن تساعد هذه الجائزة دميرتاش بالتغلب على سجنه، واستعادة حريته في أسرع وقتك.

 

وحكم على صلاح الدين دميرتاش المسجون عام 2016، بالسجن لأكثر من أربعة سنوات، على الرغم من قرار المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان بالإفراج الفوري عنه.

والشهر الماضي حصل دميرتاش على جائزة فايمار لحقوق الإنسان.

وخاض دميرتاش الانتخابات الرئاسية في مواجهة أردوغان وحصل على 8,4 بالمئة من الأصوات عام 2018، على الرغم من وجوده خلف القضبان.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort