ثلاثة قتلى بهجوم إرهابي داخل كنيسة في نيس جنوب شرق فرنسا

من باريس إلى نيس يشقّ الإرهابُ طريقه في قلبِ فرنسا، ليعيد إلى الواجهة مجدّداً الاعتداءات الدامية التي ضربت القارة الأوروبية خلال السنواتِ القليلة الماضية.

السلطاتُ الفرنسية قالت إنّ مهاجماً يحملُ سكّيناً قَتلَ رجلين اثنين وقطعَ رأس امرأة وجرح آخرين داخلَ كنيسةِ نوتردام في مدينة نيس جنوب شرق فرنسا، مضيفةً أنّ الشرطة فرضت طوقاً أمنيّاً حول الكنيسة وتمكّنت من اعتقال المهاجمِ بعد إصابته في كتفه.

نيابةُ مكافحةِ الإرهاب الفرنسية فتحت تحقيقاً في الاعتداء ورفعت السلطات حالة التأهب، فيما تعهّدَ رئيسُ الوزارء جان كاستيس بأنّ ردَّ بلاده على الهجوم سيكون صارماً وقويّاً بحسب قوله.

هجومُ نيس الإرهابي لم يكن الوحيد، حيث قالت الشرطة إنها قتلت شخصاً في مونتفافيه قرب مدينة افينيون جنوبي فرنسا بعدما هدَّدَ المارّةَ بالسّلاح.

وبالتزامنِ مع هذه الهجمات تعرّضت القنصلية الفرنسية بمدينة جدّة غربيّ السعودية لهجومٍ من قبل شخصٍ اعتدى بآلةٍ حادّةٍ على حارسِ القنصلية وفقاً لما ذكرت الشرطةُ السعودية التي أكدت إلقاءَ القبضِ على المهاجم.

وشهدت باريس الأسبوع الماضي احتجاجات تنديداً بالعملية الإرهابية التي قطعَ خلالها طالبٌ شيشاني رأس أستاذٍ فرنسي لعرضهِ على تلاميذه رسوماً كاريكاتورية للنبي محمد.

ودفع مقتل الأستاذ الفرنسي الرئيسَ الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى التعهّد بمواجهة الإرهاب بما يشمل إغلاق مساجدَ ومنظمّاتٍ متّهمة بالتحريض على العنف.

وتشهدُ فرنسا منذ أكثر من خمسةِ أعوام حوادث دمويّة ضمن سلسلةِ هجمات إرهابية أدت إلى مقتل أكثر من مئتين وخمسين شخصاً منذ العام 2015.

قد يعجبك ايضا