ثاني أكبر منتج للقمح..هل تتمكّن الهند من تلبية الطلب العالمي المتزايد؟

تركت الحرب الأوكرانية العالم يتخبّط لتأمين امدادات القمح، لا سيما تلك الدول التي تعتمد بشكل كبير على قمح أوكرانيا إحدى أكبر مصدّري هذه المادة الحيوية في العالم.

ورفعت حرب أوكرانيا أسهم الهند في سدّ احتياجات العالم المتزايدة من القمح، اذ سجلت صادرات البلد الآسيوي من القمح مستويات قياسية في الأشهر الماضية.

حيث بلغت صادرات القمح الهندية 7.85 مليون طن في السنة المالية المنتهية في آذار/مارس الماضي، وهو أعلى مستوى على الإطلاق، بزيادة حادة من 2.1 مليون طن في العام السابق.

في السياق، أعلن مسؤول حكومي كبير أنّ المحاصيل القياسية ومخزونات الحبوب سيساعدان الهند على تلبية احتياجات واردات القمح لكبار المشترين في العالم مع تضرر الإمدادات من منطقة البحر الأسود بالغزو الروسي لأوكرانيا.

والهند، ثاني أكبر منتج للقمح في العالم، مستعدة لتلبية أي طلب إضافي على القمح من المشترين في جنوب آسيا وجنوبها الشرقي، وكذلك من دول أخرى في أوروبا وغرب آسيا وشمال أفريقيا.

وأوكرانيا منتج رئيسي للحبوب لكن الصادرات تعطلت منذ الهجوم الروسي في شباط فبراير الماضي.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort