تيلرسون يحذّر باكستان من دعم طالبان وإسلام أباد تعبّر عن “خيبة أملها” من الموقف الأمريكي

أعلن وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون الثلاثاء، أن باكستان قد تفقد وضعها كحليف رئيسي للولايات المتحدة، في حال لم تعمل على تغيير سياستها إزاء طالبان أفغانية، في وقت عبرت إسلام آباد عن “خيبة أملها” جراء تصريحات لترامب أعتبر فيها أن باكستان شكلت “ملاذاً للإرهابيين” الذين يزعزعون أمن أفغانستان.

وقالت وزارة الخارجية الباكستانية في بيان “ليس هناك بلد في العالم عانى من آفة الإرهاب كما عانت باكستان، وغالباً عبر أعمال منظمة تتجاوز حدودنا, لذا فمن المخيّب للآمال أن تتجاهل التصريحاتُ الأمريكية التضحيات الجسام للأمة الباكستانية”.

وكان ترامب قد قال الإثنين إن باكستان “ستخسر كثيراً إذا واصلت إيواء مجرمين وإرهابيين” يزعزعون أمن أفغانستان المجاورة، مشدداً على أن هذا الوضع يجب أن يتغير “فوراً”.

لكن إسلام آباد رفضت هذه الاتهامات، وقالت خارجيتها إن “باكستان لا تسمح باستخدام أراضيها ضد بلد آخر, بدلاً من الاستناد إلى مزاعم خاطئة عن إيواء “إرهابيين”، يجب على الولايات المتحدة العمل مع باكستان بهدف استئصال الإرهاب”.

ودعت خلال بيان إلى “السلام والاستقرار في أفغانستان”، مؤكدة “رغبة باكستان المستمرة في العمل مع المجتمع الدولي على القضاء على آفة الإرهاب”.

من جانب آخر، رحبت الرئاسة الأفغانية، الثلاثاء، بقرار ترامب العدول عن أي انسحاب لبلاده من أفغانستان ممهداً الطريق أمام إرسال جنود إضافيين، في وقت توعدت حركة طالبان الأمريكيين بـ”مقبرة جديدة” رداً على هذا الاعلان.

وقال الرئيس الأفغاني “أشرف غني”  خلال زيارة للقوات الأفغانية في قندهار، مهد حركة طالبان الأفغانية، “إنه يوم تاريخي بالنسبة إلينا, اليوم أثبتت أمريكا أنها تقف معنا بدون أي مهلة زمنية”.

وتوجه لحركة طالبان بالقول “لا يمكنهم الانتصار في هذه الحرب, أبواب السلام والمفاوضات مفتوحة أمامكم”.

لكن حركة طالبان سارعت بالرد على إعلان ترامب متوعدة الأمريكيين بـ”مقبرة جديدة” في حال أصروا على البقاء في هذا البلد.

 

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort