تونس…مقترح رئاسي لصلح جزائي مع رجال أعمال متورطين في قضايا فساد

في محاولةٍ لاسترجاع الأموال المنهوبة، أعلن الرئيس التونسي قيس سعيّد، عن مشروع مرسومٍ رئاسيٍّ يقضي بإبرام صلحٍ جزائيٍّ مع رجال الأعمال المتورطين في قضايا فساد، مقابلَ استعادةِ هذه الأموال وتخصيصِها لإنجاز مشاريعَ تنمويّة.

سعيّد، أوضح في خطابٍ وجَّهه إلى التونسيين، بمناسبة الذكرى السادسة والستين للاستقلال، أنّ عيد الاستقلال فرصةٌ لوضع مشاريعَ تتعلّق بالصلح الجزائي لاسترجاع الأموال المنهوبة عوضاً عن قضايا منشورة أمام المحاكم، بحسب تعبيره.

الرئيس التونسي اعتبر أنّ مشروع الصلح الجزائي إجراءٌ معروفٌ ومألوف في القانون، فعوضاً عن سجن المتهم بنهب الأموال المدان بها، يدفع المدان هذه الأموال للدولة وتتم الاستفادة منها في مشاريعَ تنمويّة، مشيراً إلى أنّ الأموال التي سيتم استرجاعها ستُخصص للمناطق الفقيرة بعد ترتيبها ترتيباً تنازلياً من الأكثر فقراً إلى الأقل فقراً.

وحول الاستمرار في الإجراءات الاستثنائية، أكّد الرئيس التونسي أنّه مستمرٌّ في هذه الإجراءات حتى إجراء استفتاءٍ بشأن التعديلات الدستورية في الخامس والعشرين من تمّوز/ يوليو المقبل، لافتاً إلى أنه ستكون أمام التونسيين فرصةٌ للتعبير عن مواقفِهم بشأن النظام السياسي قبل بدءِ لجنةِ صياغةِ التوجُّهات العامّة للإصلاحات الدستورية عملَها، بحسب تعبيره.

وتأتي تصريحات الرئيس التونسي قبل ختام مهلةٍ نهائيّة للتشاور “عبر الإنترنت” بدأت قبل شهرين لتحديدِ وجهاتِ نظرِ التونسيين حولَ القضايا السياسية والاقتصادية.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort