تونس…مشاورات تشكيل الحكومة الجديدة تقترب من الانتهاء

 

بعد إجراءِ رئيسِ الحكومةِ المكلّف هشام المشيشي الجولةَ الثالثةَ والأخيرةَ من مفاوضاتِ تشكيل الحكومة المقبلة، والإعلان الرسمي عن تركيبتها قبل انتهاء المهلة الدستورية المحددة في الخامس والعشرين من آب / أغسطس الجاري، تقترب مشاورات تشكيل الحكومة التونسية الجديدة من الانتهاء.

رئيسة الحزب الدستوري الحر عبير موسي أكّدت عقِبَ لقائها بالمشيشي، أنّ الأخير متمسّكٌ بحكومة كفاءاتٍ مستقلةٍ ومصغرةٍ تشمل دمج بعض الوزارات، مضيفةً أنّ إعلان تركيبة الحكومة سيتم نهاية هذا الأسبوع.

ومع تمسُّكِهِ بحكومة كفاءاتٍ مستقلةٍ يرى محللون أنّ المشيشي يسعى في الوقت ذاته إلى عدم دخول حكومته في صراعٍ مفتوحٍ مع الأحزاب السياسية التي بإمكانها عرقلة هذه الحكومة، ولذلك يعتزم المشيشي الاحتفاظ بعددٍ من وزراء حكومة الفخفاخ المستقيلة.

كما تأتي هذه التطوّرات في ظلّ توقعاتٍ بأن تحظى حكومة المشيشي الجديدة بتزكية مجلس النواب، الذي يبدو أنه لا يرى مصلحةً في حلِّ البرلمان وإعادة الانتخابات.

الأحزاب الرئيسية في تونس انتقدت في البداية تفضيل المشيشي تشكيل حكومة كفاءاتٍ مستقلة، لا تتضمن في تركيبتها قياداتٍ سياسيةً من الأحزاب الفائزة في انتخابات ألفين وتسعة عشر، غير أن قياداتِ هذه الأحزاب تراجعت مؤخّراً عن موقفها لتعلن أنّها قد تدعم توجه رئيس الحكومة المكلّف.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort