تونس.. أكثر من 130 ناشطاً في “النهضة” يدعون لحل المكتب التنفيذي للحركة

الرفض الشعبي لحركة النهضة التونسية، وتدني شعبيتها بشكل كبير خلال الفترة الماضية، على خلفية ممارسات رئيسها راشد الغنوشي، المتهم بالارتباط بأجندات خارجية، دفعَا عدداً من نشطاء الحركة للمطالبة بحل مكتبها التنفيذي.

الوكالة الرسمية التونسية، أفادت أن أكثر من مئةٍ وثلاثين ناشطاً في حركة النهضة، بينهم خمسة نواب، طالبوا بحل المكتب التنفيذي وتصحيح المسار السياسي للحركة، بعد تزايد الرفض الشعبي لها.

قيادية في “النهضة” تدعو لإخراج الغنوشي من الحياة السياسية

في السياق، دعت القيادية بحركة النهضة، يمينة الزعلاني، إلى إخراج الغنوشي من الحياة السياسية، سيّما بعد تزايد التقارير التي تتحدّث عن ارتباطه بأجنداتٍ خارجيّة، معتبرةً أن تصريحاته حول قرارات الرئيس قيس سعيّد الأخيرة تهدِّد السلم الاجتماعي في تونس.

يمينة الزغلامي أقرَّت بتحمّل حركة النهضة المسؤولية الكاملة عمّا وصلت إليه الحياة السياسية في تونس، مشيرةً إلى أنّ عدم إرساء المحكمة الدستورية وإسقاط حكومة إلياس الفخفاخ، كانا من الأخطاء القاتلة التي ارتكبتها الحركة وحلفاؤها.

السلطات تضع القاضي بشير العكرمي رهن الإقامة الجبرية

وفي سياق متصل، ذكرت مصادر إعلامية وأمنية تونسية، أنّ قوّات الأمن وضعت القاضي بشير العكرمي المعروف بقربه من حركة النهضة، رهن الإقامة الجبرية مدة أربعين يوماً. وذلك بعد أيّامٍ على قرار القضاء التونسي إحالة العكرمي للنيابة العامّة على خلفية اتّهاماتٍ بالتستر على ملفات تتعلّق بالإرهاب.

وكانت جماعاتٌ حقوقية في تونس اتّهمت القاضي العكرمي بالتستر على ملفات متعلقة بالإرهاب منها ملفان عن اغتيال المعارضين شكري بلعيد ومحمد البراهمي، اللذين تتهم حركة النهضة الإخوانية بالوقوف وراء عملية اغتيالهما.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort