مذكرة تفاهم بين الحكومة العراقية والأمم المتحدة لمكافحة الفساد بالبلاد

نقصٌ في الخدمات وتدهورٌ في البنية التحتية وعجزٌ منقطعُ النظير في التنمية الصناعية والزراعية وعقودٌ وهميةٌ بمليارات الدولارات؛ وذلك بسبب الفساد الإداري الذي يسود العراق منذ عقود.

مصادر محلية أشارت إلى أن الأمم المتحدة عبر توقيعها مذكرة التفاهم هذه تهدف إلى تعزيز الشفافية والنزاهة لمكافحة الفساد في العراق، وذلك بالتعاون مع المؤسسات الحكومية وغير الحكومية المعنية على المستوى الاتحادي وإقليم كردستان.

وعبر مدير مكتب رئيس مجلس الوزراء القاضي رائد جوحي، خلال مؤتمر صحفي عن سعادته بمواصلة العمل مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في مجالات دعم التنمية المستدامة، وتحقيق الشفافية والنزاهة ومكافحة الفقر والفساد وتعزيز دور المرأة والشباب.

ومن جانبها قالت الممثلة المقيمة لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي زينة علي أحمد، إنهم فخورون بالعمل إلى جانب مكتب رئيس الوزراء والشركاء الرئيسيين؛ لتقديم برنامج رصين لمكافحة الفساد المستشري في البلاد.

وأشارت المسؤولة الأممية إلى أن توقيع المذكرة من شأنه أن يساعد في تحسين الخدمات العامة، ويقلل عدم المساواة ويساعد على تعزيز سيادة القانون، كما أنه ينشئ مجتمعاً أكثر مرونة تجاه الأزمات ويعيد بناء الثقة بين المواطن العراقي والمؤسسات العامة.

ويعمل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي وبالشراكة مع المؤسسات الحكومية منذ 2012 على تنفيذ مشاريع، تهدف لتوفير الدعم للاستراتيجيات والسياسات التنظيمية وتعزيز إمكانيات المؤسسات العامة، والمنظمات غير الحكومية لتنفيذ مشاريع الإصلاح ودعم الاستثمار.

قد يعجبك ايضا