توقعات بخسارة الليبراليين أمام اليمين في انتخابات البرلمان الأوروبي

رغم ما شهدته الحملات الدعائية التي سبقت انتخابات البرلمان الأوروبي من قبل الليبراليين، من شعارات وتنافس محموم حول جملة من القضايا التي تعتبر جوهرية للمجتمع الأوروبي، يتوقع أن تفرز هذه الانتخابات صعوداً لليمين.

وفي اليوم الختامي لانتخابات البرلمان الأوروبي، تجري عمليات التصويت في إحدى وعشرين دولة من دول التكتل لاختيار أعضاء البرلمان، في ختام ماراثون انتخابي قد يعيد تشكيل التوازنات السياسية في المؤسسة التشريعية الأوروبية مع توقع صعود اليمين، وفق وكالة “فرانس برس”.

وقال تقرير لوكالة “رويترز”، إن الانتخابات ستحدد كيفية مواجهة الاتحاد الأوروبي، وهو تكتل يضم أربعمئة وخمسين مليون مواطن، للتحديات بما في ذلك روسيا والمنافسة الصناعية المتزايدة من الصين والولايات المتحدة وتغير المناخ والهجرة.

وأشار التقرير، إلى أن استطلاعات الرأي تتوقع أن يخسر الليبراليون والخضر المؤيدون لأوروبا مقاعدهم، مما يقلل أغلبية يمين الوسط ويسار الوسط ويعقد الجهود الرامية إلى إقرار قوانين جديدة للاتحاد الأوروبي أو زيادة التكامل الأوروبي.

وبدأت الانتخابات، يوم الخميس الفائت في هولندا، وفي دول أخرى يومي الجمعة والسبت، لكن الجزء الأكبر من الأصوات في دول الاتحاد الأوروبي سيتم الإدلاء به اليوم الأحد، حيث تفتح فرنسا وألمانيا وبولندا وإسبانيا مراكز التصويت، بينما تجري إيطاليا يوماً ثانياً من التصويت.