توقعات بارتفاع إنتاج مصر من الغاز الطبيعي في 2024

في تقرير ل ” بي إم آي” للأبحاث التابعة لـ«فيتش سولوي شنز» توقعت انتعاشاً محدوداً في إنتاج مصر من الغاز الطبيعي بواقع اثنين في المئة إلى ستين فاصلة واحد وخمسين مليار متر مكعب في العام الحالي من تسعة وخمسين فاصلة ثلاثة مليار في العام السابق.

«بي إم آي» قالت في تقريرها، وفق وكالة أنباء «العالم العربي» إن النمو المنتظر في إنتاج الغاز سيأتي بشكل كبير كرد فعل على انخفاض كبير في الإنتاج سجلته مصر في 2023 بواقع أحد عشر فاصلة خمسة في المئة من سبعة وستين مليار متر مكعب في 2022.

التقرير أرجع الانخفاض بشكل رئيس إلى مشكلات تتعلق بتسرب المياه في حقل ظهر العملاق، مشيراً إلى أنه في مسعى لكبح تراجع الإنتاج جرى تنفيذ خطط لحفر عدة آبار جديدة في الحقل على مدى عامي 2024 و2025، مما سيدعم التعافي الجزئي في إنتاج الغاز في مصر في الأمد القريب.

«بي إم آي»، أضافت أنه رغم ذلك، فإن الإنتاج سيظل يقل عن مستويات الذروة المسجلة في 2022. ونتيجةً لذلك، من المتوقع أن تواصل صادرات مصر من الغاز الطبيعي المسال الارتفاع لكنها ستكون أقل من المستويات المرتفعة التي سجلتها في السنوات الأخيرة.

ووفقاً لتوقعات «بي إم آي» فإن مصر ستصدر أربعة فاصلة تسعة مليار متر مكعب من الغاز في 2024، وهو ما يقل بكثير عن المستوى القياسي البالغ أحد عشر فاصلة ثلاثة مليار متر مكعب والذي صدرته البلاد في 2022، مشيرةً إلى أن صادرات الغاز المسال تتأثر سلباً بتوقعات قاتمة لإنتاج البلاد من الغاز في الأمد القريب، والذي من المنتظر أن يظل أقل بنحو عشرة في المئة عن أحجام الإنتاج المحققة في 2022.

التقرير قال إن مصر تشتري الغاز المسال لمواجهة أزمة طاقة متصاعدة، فيما يرتفع الطلب عالمياً وينخفض الإنتاج محلياً بسبب الاستنزاف الطبيعي للحقول، موضحاً أن مصر لم تصدر أي غاز مسال منذ مارس (آذار) الماضي، وتخطط لوقف الصادرات خلال الصيف لمنح أولوية لتلبية الاحتياجات المحلية من الطاقة.