توجه كندي نحو تصنيف جماعة “براود بويز” منظمة إرهابية

على خلفية مشاركة أعضاءٍ منها في الهجوم الذي أدّى إلى اقتحام مبنى الكابيتول في العاصمة الأمريكية واشنطن تعتزم كندا تصنيف جماعة براود بويز كمنظمةٍ إرهابيةٍ على غرار تنظيمات القاعدة وداعش وبوكو حرام الإرهابية، بحسب صحيفة الغارديان.

 

الصحيفة نقلت عن وزير السلامة العامة الكندي أنّ مكتبه كان يراقب عن كثب الجماعة التي قال إنّها تدعو لتفوّق العرق الأبيض، ولديها أيديولوجيات تحثّ على كراهية النساء ومعاداة الإسلام والسامية.

وتأسست براود بويز في عام ألفين وستة عشر، على يد الكندي جافين ماكينز وتصدرت المجموعة عناوين الصحف لأوّل مرة في كندا قبل ثلاث سنواتٍ بعد أن عرقل خمسة جنود احتجاجًا للسكّان الأصليين على تمثالٍ مثيرٍ للجدل.

وجرى حظر نشاط الجماعة على”فيسبوك” و”إنستغرام” في أكتوبر تشرين الأول ألفين وثمانية عشر بعد انتهاك أعضائها سياسات عدم بث الكراهية والتحريض على العنف، وصنّفها مكتب التحقيقات الفيدرالي على أنّها منظمةٌ متطرِّفة.

وشارك أعضاء المنظمة في مسيراتٍ بجميع أنحاء الولايات المتحدة، تحوّل الكثير منها للعنف، من ضمنها اشتباكٌ عنيفٌ في مسيرة “اتحدوا مع اليمين” في مدينة شارلوتسفيل بولاية فرجينيا عام ألفين وسبعة عشر، أسفر عن مقتل امرأةٍ وإصابة العشرات، ورفض ترامب حينها إدانة المجموعة.

ويؤيد أعضاء المنظمة الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب، معتبرين أنه أول رئيس يصل البيت الأبيض بأصوات الرجال البيض على حد وصفهم.

في سياقٍ متّصل، جمّدت منصّة “تويتر”، الإثنين، نشاط أكثر من سبعين ألفَ حسابٍ مرتبطٍ بحركة “كيو آنون” اليمينية المتطرفة التي تؤمن بنظرية المؤامرة وتؤيّد ترامب أيضاً.

قد يعجبك ايضا
523 Origin Unreachable

523 Origin Unreachable


cloudflare-nginx