توثيق الانتهاكات يكشف حصيلة جرائم الاحتلال التركي بحق الأطفال والنساء

جرائم حرب ضد الإنسانية ارتكبها الاحتلال التركي والفصائل الإرهابية التابعة له بحق مئات الأطفال والنساء خلال ثلاثة أعوام من احتلال مناطق في الشمال السوري، بحسب تقارير لمنظمات معنية بحقوق الإنسان.

مركز توثيق الانتهاكات في شمال شرق سوريا، وفي أخر إحصائية له، أكد فقدان وإصابة ستمئة وثلاثة وثلاثين طفلاً واعتقال ثمانية وخمسين آخرين على أيدي الاحتلال التركي والفصائل الإرهابية التابعة له، في الفترة ما بين عام ألفين وتسعة عشر ولغاية تشرين الثاني نوفمبر ألفين وعشرين.

المركز وثَّقَ فقدان ثلاثة وثمانين طفلاً على أيدي جندرما الاحتلال التركي في مناطق حدودية بسوريا منذ احتلال عفرين، وذلك خلال محاولتهم اللجوء مع عوائلهم إلى تركيا.

وفقدت ستة وخمسون امرأة من عفرين حياتها برصاص الجندرما التركية من آذار مارس عام ألفين وأحد عشر، بالإضافة إلى تسعة عشر طفلاً أثناء العدوان على عفرين، وإصابة خمسة وثلاثين طفل آخر بينها حالات بتر للأطراف، بحسب المركز التوثيقي.

مدينتا رأس العين وتل أبيض، لم تسلما من جرائم الاحتلال أيضاً، حيث فقد خمسة وعشرون طفلاً حياتهم أثناء قصف الاحتلال للمدينتين، وأصيب اثنان وأربعون آخرون بجراح بالغة، يضاف إلى ذلك فقدان ستة وعشرين طفلاً حياتهم خلال الاشتباكات اليومية التي اندلعت فيما بين الفصائل الإرهابية هناك.

المركز أكد أيضاً اختطاف مئتي طفل قاصر في المناطق المحتلة، فيما لا يزال مصير غالبيتهم مجهولاً، مشيراً إلى أن خمسة عشر طفلاً تعرضوا للتعذيب في سجون الفصائل الإرهابية، إضافة إلى حالة إعدام لطفل على يد تلك الفصائل في بلدة سلوك شمالي الرقة.

وطالت عمليات الاختطاف الفتيات القاصرات كذلك بهدف الإجبار على الزواج، بحسب مركز التوثيق، الذي أشار إلى أن الفصائل الإرهابية أُجبرت إحدى عشر فتاة على الزواج من عناصرها بعفرين وجرابس والباب واعزاز تحت تهديد السلاح والابتزاز، بالإضافة لتعرض إحدى عشر امرأة للتعنيف الجنسي على أيدي تلك الفصائل.

قد يعجبك ايضا