تواصل الاحتجاجات في غزة ودعوات لإضراب شامل

على مدار أيام يواصل حراك بدنا نعيش تنظيم الاحتجاجات على الغلاء المعيشي وسياسة فرض الضرائب في قطاع غزة، في ظل مواجهة حملة امنية غير مسبوقة تمارس ضد المتظاهرين لتفريقهم مصحوبة باعتقال المئات من المحتجين.
وفي تطور ملحوظ يأخذ منحىً آخر من شكل الاحتجاجات، دعا الحراك الشعبي في غزة الى اضراب شامل في القطاع يومي الأربعاء والخميس، مؤكدين ان الحراك مستمر دون تراجع في خطوة لارغام حماس على الاستجابة لمطالب أهالي القطاع، وتأتي متمثلة في تحدٍ لحملات العنف التي تشنها أجهزة الامن التابعة لحركة حماس.
أما حماس شأنها كشأن أي سلطة في الحكم تلقي بصفة التسيس للمظاهرات الشعبية لاسقاط حكمها، متهمة نشطاء الحراك بأنهم مدفوعون بتوجيهات من السلطة الفلسطينية في رام الله وأجهزة عربية، على حد قول شخصيات قيادية في الحركة تبرر قمعها للاحتجاجات، كما نظمت حماس مسيرات داعمة لها وهاجمت الحراك الشعبي وقيادة السلطة الفلسطينية.

الهيئة المستقلة لحقوق الانسان وثقت احتجاز 23 صحافياً في مختلف محافظات القطاع، تم احتجازهم أو توقيفهم أو استدعاؤهم، على خلفية تغطيتهم لفعاليات الحراك سواء ميدانياً أو من خلال وسائل التواصل الاجتماعي، وقد قامت الأجهزة الأمنية بتهديد عدد منهم ومصادرة هواتفهم النقالة ومعداتهم، بالإضافة إلى تعرض العديد منهم للضرب والإهانة وسوء المعاملة. لتفرج لاحقاً عن معظمهم.
كما رصدت الهيئة في التقرير ذاته انتهاكات جسيمة وقعت بحق المحتجين، حيث قالت إن “الأجهزة الأمنية استخدمت نهجا أمنيا يرتكز على استخدام القوة المفرطة دون مراعاة للمعايير والضوابط القانونية التي تنظم الحق في ممارسة التجمع السلمي.
هذه المظاهرات في معقل حماس تعد هي الأوسع التي تخرج منذ 12 عاما ضد سياسة حكم حركة حماس في قطاع غزة، وسط استنكار واسع من جميع شرائح المجتمع الفلسطينية بسبب الطريقة التي واجهت بها حماس هذه الاحتجاجات الشعبية.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort