تهمة إهانة رئيس النظام التركي تحرم الطلاب من السكن الجامعي

تهمةُ “إهانةِ رئيسِ النظام” التركي رجب أردوغان باتت من المحرماتِ في بلدٍ كتركيا، إذ أصدرت سلطات النظام قراراً يحرم بموجبه أيُّ طالبٍ من الالتحاق بالسكنِ الجامعيِّ التابعِ لوزارة الشباب والرياضة في حال ثبتت إهانته لأردوغان .
القرارات الجديدة تضمنت أيضاً قيوداً جديدة على الطلاب الملتحقين واشترطت عليهم عدم إدانتهم بجرائم ضدّ ما يسمى أمن النظام، وإهانة مظاهر سيادته، أو إهانة مؤسساته وأجهزته.

ويأتي ذلك في ظل موجاتٍ من الاحتجاجات الطلابية ضدّ أردوغان، ونظامه، على خلفية محاولاتهم للسيطرة على الجامعات، وفق ما يذكره معارضون، وكان آخرها ما شهدته جامعة “البوسفور” بمدينة إسطنبول بعد تعيين مسؤول في الحزب الحاكم رئيساً للجامعة.

تقاريرُ إعلاميّة محليّة كشفت نهاية مارس/ آذار الماضي، أنّه خلال خمس سنوات، مَثُلَ أكثرُ من مئةٍ وثمانيةٍ وعشرين ألفَ مواطنٍ من جميع فئات الشعب التركي، أمام الادعاء العام التركي، وخضعوا للتحقيق بتهمة إهانة أردوغان، خلال خمس سنواتٍ فقط، منهم فنانون ومنهم من تمّ الإبلاغُ عنهم خلال جلوسهم مع أناس على طاولة واحدة أثناء الدردشة في مكان عام.

ويمكن لتغريدة تنتقد أداء أردوغان ونظامه، أن تتسبب في محاكمة من غرَّد بها، حيث تخضع وسائلُ التواصل الاجتماعي في تركيا لرقابةٍ مشدَّدة.

قد يعجبك ايضا