تهديدات تركية وإيرانية قبل أسبوع من استفتاء إقليم كردستان العراق

قام الجيش التركي بإجراء تدريباتٍ عسكرية على الحدود مع العراق، يوم الإثنين، قبل أسبوع من الاستفتاء المزمع إجراؤه في إقليم كردستان العراق.

وتزامن هذا الانتشار، للجيش التركي، مع تصاعد الاحتجاجات والتحذيرات من جانب تركيا والحكومة المركزية في بغداد وجارتهما إيران ضد الاستفتاء، حيث قال رئيس وزراء تركيا “بن علي يلدريم” إن هذه الخطوة ” تهدّد أمننا القومي”، منوّهاً أن الرد عليها سيكون “فوريّاً”.

وفي إيران قال “علي شمخاني” أمين عام المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني أن “أي ضرر بوحدة العراق سيؤدّي إلى مراجعة وتغيير التعاون القائم بين إيران وإقليم كردستان العراق”.

وحذّر رئيس مجلس خبراء القيادة بإيران “آية الله أحمد جنتي” ممّا اعتبرها مخططات القوى المعادية لإقامة “إسرائيل جديدة” في المنطقة، عبر إجراء الاستفتاء على انفصال إقليم كردستان العراق.

وتخشى إيران وتركيا من أن يشجّع الانفصال مواطنيها الأكراد على السعي للمطالبة بالاستقلال على غرار أكراد العراق.

وفي بيانٍ صحفي صدر عن رئاسة الإقليم، مساء أمس عقب اجتماع رئيس الإقليم “مسعود البرزاني” مع وزير الدفاع البريطاني “مايكل فالون”، في عاصمة الإقليم أربيل، جاء فيه “أن المحادثات مع بغداد ينبغي أن تكون حول استقلال الإقليم، ولها سقف زمني محدد وبضماناتٍ دولية”.

يذكر في هذا السياق أن اللجنة العليا للاستفتاء في إقليم كردستان العراق أكّدت قبل يومين إجراء الاستفتاء في موعده المحدد يوم الـ 25 أيلول /سبتمبر الحالي، على الرغم من تعرّض أربيل لضغطٍ دولي وإقليمي لإلغاء الاستفتاء بما في ذلك الأمم المتحدة، غير أن القيادة الكردية في أربيل لم تبدِ أيّ مؤشرٍ على تراجعها عن إجراء الاستفتاء في موعده.

 

قد يعجبك ايضا