إيران.. تنفيذ حكم الإعدام بحق الصحفي المعارض روح الله زم

استمراراً لسياسة كم الأفواه والحد من الاحتجاجات والتظاهر، نفذ النظام الإيراني حكم الإعدام بحق المعارض روح الله زم، الذي عاش لفترة في المنفى بفرنسا.

تنفيذ الحكم جاء بعد أيام فقط على تثبيت المحكمة العليا الحكم عليه؛ بسبب ما قالت طهران عن تورطه في التحريض على التظاهر والاحتجاجات ضد سلطات البلاد في عام 2018.

ووفقاً لمعارضين إيرانيين، فإن عملية اعتقال زم حدثت في العراق عن طريق استدراجه من قبل استخبارات النظام الإيراني، من أجل ملاقاة المرجع الشيعي الأعلى آية الله علي السيستاني، ليتم احتجازه فور وصوله إلى مطار بغداد.

ويدير زم قناة (آمد نيوز) التي حظيت بمتابعة أكثر من مليون شخص على مواقع التواصل الاجتماعي قبل أن يوقفها تطبيق المراسلات (تيليغرام) عام 2018، بعد أن وجهت إليها إيران الاتهام بإطلاق دعوات للعنف خلال المظاهرات الاحتجاجية.

ردود فعل منددة على إعدام النظام الصحفي المعارض “روح الله زم”
حكم الإعدام الذي نفذ بحق زم، لاقى الكثير من ردود الفعل المنددة، حيث اعتبرت منظمة العفو الدولة الحكم بالتصعيد الخطير والصادم في مجال استخدام إيران عقوبة الإعدام وسيلة للقمع.

كما ندد الاتحاد الأوروبي “بأشد العبارات” عملية إعدام روح لله زم، مؤكداً في بيان معارضته لعقوبة الإعدام “أياً كانت الظروف”.

ووصفت وزارة الخارجية الفرنسية في بيان إعدام المعارض الإيراني الذي لجأ إلى فرنسا، بأنه “عمل وحشي وغير مقبول”، ويتعارض مع الالتزامات الدولية لإيران.

من جهتها، أعربت منظمة مراسلون بلا حدود التي اتهمت إيران بخطف زم، عن صدمتها من تنفيذ السلطات الإيرانية حكم الإعدام.

قد يعجبك ايضا