تنديدات وعقوبات منتظرة ضد تركيا في ختام قمة الاتحاد الأوروبي

تنديدات أوروبية لتصرفات النظام التركي أحادية الجانب شرق المتوسط، هو فقط ما أجمعت عليه دول الاتحاد الأوربي في ختام القمة التي عقدت في بروكسل الجمعة.

رئيس مجلس الاتحاد الأوربي شارل ميشال ندد بما أسماها استفزازات تركيا أحادية الجانب شرق المتوسط، وأكد أن الاتحاد الأوربي يعتزم دراسة الوضع في ديسمبر المقبل للنظر في عقوبات ضد النظام التركي.

المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل اعتبرت بدورها التصرفات التركية استفزازية ومؤسفة ولا لزوم لها كما أشارت إلى أن استمرار النظام التركي بالتنقيب عن الغاز الطبيعي في مياه متنازع عليها، سيساهم في زيادة التوترات بدلا من تخفيفها.

وكان النظام التركي أعلن الأربعاء استئناف عمليات سفينة عروج ريس للمسح الزلزالي في شرق البحر المتوسط ، بعد أن سحب سفينة التنقيب شرق المتوسط الشهر الماضي قبل قمة للاتحاد الأوربي بحثت فرض عقوبات عليه.

استئناف عمليات التنقيب كانت قد أثارت غضب اليونان التي تتنازع مع تركيا على حقوق السيادة البحرية والأحقية في موارد النفط والطاقة ووصفتها أنذاك بالتصعيد الخطير.

فيما انتقدت الولايات المتحدة الأمريكية عودة النظام التركي للتنقيب واعتبرتها إثارة للتوتر وتعقيدا متعمدا من قبل أنقرة لاستئناف المحادثات مع أثينا.

ويثير استمرار النظام التركي بالتنقيب عن الغاز في مياه متنازع عليها مع اليونان وقبرص، غضب الاتحاد الأوربي الذي يهدد مرارا بفرض عقوبات عليه إلا أنه لم ينجح بذلك حتى الأن.

قد يعجبك ايضا