تقرير يكشف تعرض تل أثري لعمليات تجريف في عفرين المحتلة

كشفت مديرية الأثار في عفرين المحتلة تقريراً حول انتهاكات الاحتلال التركي والفصائل الإرهابية التابعة له، التي طالت تل أرندة الأثري، عبر عمليات حفر وتجريف وصلت إلى عمق خمسة أمتار، بهدف إمحاء هويته الثقافية والتاريخية.

التخريب الحاصل على تل أرندة الأثري نتيجة الحفر بالآليات الثقيلة من قبل الاحتلال التركي

 

في سلسلة انتهاكات الاحتلال التركي بعفرين، تعرض تل أرندة الأثريّ لعمليات حفر بالآليات الثقيلة أدّت الى إحداث دمار هائل وكبير بالطبقات الأثريّة، وتدمير اللقى الاثريّة الهشّة بحسب الصور التي وردت إلى مديرية آثار عفرين، حيث تُظهر الصور مدى الضرر الحاصل بعد حفر التل بالآليات الثقيلة.

وأضاف التقرير أنّ الآثار تعرضت للكسر والتخريب وسُرقت القطع الظاهرة بشكلٍ سليم ونُهبت وتم تصديرها الى السوق العالميّة لتجارة الآثار من قبل ما يسمى بفصيل السلطان سليمان شاه “العمشات” الإرهابي التابع للاحتلال التركي.

وحرصاً على دقة المعلومات قامت مديرية آثار عفرين بإرفاق صورة فضائيّة تعود إلى تاريخ 15/8/2020 تثبت بشكلٍ دامغٍ وتؤكد المعلومات المذكورة من تعرض التلِ للتدمير والتخريب، بالإضافة لاقتلاع جميع أشجار الزيتون والكرمة التي كانت تغطي كامل مساحة التل، وبحسب قائس المساحات المتوفر على برامج الصور الفضائيّة يمكن تقدير المساحة المدمرة ب “11000م2”.

 

 

وقد أشار شهود من داخل المنطقة أنّ هذه الحفريات نُفذت في النصف الثاني من عام 2020، وهو ما تؤكده الصور الفضائيّة التي تشير الى سلامة التل بتاريخ 28/9/2019.

وتقع قرية أرندة في الجهة الغربيّة من مدينة عفرين المحتلة على بعد حوالي (30) كم منها، وتتبع إداريّاً لناحية شيه شيخ الحديد، وهي من القرى القديمة المرتفعة والمطلة على سهل العمق من الطرف الشرقيّ قرب الحدود السوريّة التركيّة.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort