تقرير يحذر من أزمة غذائية تواجه جنوب السودان في تموز القادم

بالتزامن مع تصاعد التوتر بين القوات المسلحة الموالية للرئيس سلفا كير وقوات موالية لنائبه رياك مشار، أصدرت الأمم المتحدة وحكومة جنوب السودان تقريراً مشتركاً حذرتا فيه من تفاقم الأزمة الغذائية في دولة جنوب السوادن بحلول يوليو تموز القادم.

التقرير أكد أن قرابة ثمانية ملايين شخص أي نحو ثلاثة وستين بالمائة من السكان سيواجهون أزمة غذائية في البلاد، بارتفاع يزيد عن سبعة بالمئة مقارنة مع العام الفائت.

وبحسب التقرير المشترك فإن العوامل المناخية من فيضانات وجفاف ونزوح للسكان تساهم في تفاقم انعدام الأمن الغذائي، فضلا عن الاشتباكات المسلحة في مناطق متفرقة من البلاد.

مسؤولة تنسيق الشؤون الانسانية في الامم المتحدة، سارة بيسولو نيانتي، أوضحت أن الوضع القائم سيستمر في جنوب السودان ما لم يتم ضمان السلام على المستوى المحلي.

من جانبها، قالت مديرة برنامج الأغذية العالمي بالنيابة في جنوب السودان أدينكا باجو، أنه بدون حل النزاع فأن هذه الاعداد ستتكرر، بسبب عدم مقدرة الناس على الوصول الآمن إلى أراضيهم لزراعتها.

ووفق التقرير، فإن 80 بالمئة من السكان، الذين يعانون أزمة غذائية يقيمون في ولايات الوحدة وجونقلي وأعالي النيل وواراب وشرق الاستوائية، حيث أعتبر أن نحو خمسة وخمسين الف شخص في حالة مجاعة في هذه المناطق، خلال الفترة بين شباط وآذار الماضي.

ويستند التقرير المقدم إلى “مؤشر التصنيف المتكامل لمراحل الأمن الغذائي” الذي يتضمن خمسة مستويات لخطورة الوضع وهي الحد الأدنى والإجهاد والأزمة والطوارئ والمجاعة.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort