تقرير يؤكد استخدام الفصائل الإرهابية المياه كسلاح بمناطق شمال شرق سوريا

لم تبقَ وسيلةٌ غيرُ قانونية، إلّا ولجأ إليها الاحتلال التركي والفصائل الإرهابية التابعة له، لارتكاب مزيدٍ من الانتهاكات بحقِّ سكّان شمال وشرق سوريا، بهدف تجويعهم ودفعهم للنزوح عن منازلهم.

تقرير لمنظمة “باكس” الهولندية أكد أن الفصائل الإرهابية التابعة للاحتلال التركي تستخدم المياه كسلاح حرب ضد مناطق شمال وشرق سوريا، في إطار سياسة ممنهجة تهدف لتجويع السكان ودفعهم للنزوح.

التقرير، أوضح أن الفصائل الإرهابية استحدثت ثلاثة سدود على نهر الخابور في المناطق المحتلة شمال شرق سوريا، ما أدى لخفض كمية مياه النهر الواردة إلى مناطق الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا.

وبحسب التقرير الذي اعتمد على شهادات سكان محليين وصور أقمار اصطناعية، فإن فصائل الاحتلال وضعت سواتر على نهر أساسي في وقت واجهت فيه المنطقة فصل صيف أكثر حرارة وجفاف، ما يعد مثالاً واضحاً على استخدام تلك الفصائل المياه كسلاح حرب.

ولفت التقرير إلى أن السدود الثلاثة فاقمت تداعيات الجفاف القاسي الذي تشهده المنطقة، جراء انخفاض كميات الأمطار وارتفاع درجات الحرارة، ما أثر بشكل أساسي على المجتمعات في المنطقة بشكل كبير.

واعتبرت المنظمة في تقريرها أن بناء السدود، حرم آلاف الأسر من الوصول الى المياه، ما يعد خرقاً واضحاً للقانون الدولي الإنساني، مطالبةً المجتمع الدولي بالضغط على الاحتلال التركي لضمان وصول المياه إلى المدنيين.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort