تقرير مولر: لا دليل يثبت تآمر حملة ترامب عن علم مع روسيا

بعد تحقيق دام اثنان وعشرون شهراً، صَدَرَ أخيراً تقرير المحقق الخاص روبرت مولر، الذي طال انتظاره، بشأن التدخل الروسي في انتخابات الرئاسة الأمريكية عام 2016.

التقرير حمل أنباءً سارة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي رحب بما خَلُصَ إليه، خاصة وأنه خَرج بنتائج تشير إلى عدم وجود دليل يثبت أن أي مسؤول في حملته قد تآمر عن علم مع روسيا.

كما أشار ملخص التقرير الذي أرسل وزير العدل الأمريكي وليام بار، نتائجه إلى قيادات الكونغرس ووسائل الإعلام الأحد، إلى أن الأدلة التي تم جمعها خلال التحقيقات ليست كافية لإثبات أن ترامب ارتكب جناية تتعلق بعرقلة العدالة.

البيت الأبيض لم يتأخر في التعليق، حيث اعتبرت المتحدثة باسمه سارة ساندرز، أن ما خلصت إليه وزارة العدل، يبرئ بشكل كامل رئيس الولايات المتحدة من ارتكاب أي ذنب بشأن التحقيق الخاص بالتدخل الروسي في الانتخابات الأمريكية.

لكن رئيس اللجنة القضائية بمجلس النواب جيرولد نادلر، قال، إذا كان تحقيق مولر لا يستنتج أن الرئيس ارتكب جريمة، فإنه أيضاً لم يبرئ ساحته على حد قوله.

وأيا كانت نتائج التقرير، فقد تعهد الديمقراطيون بمواصلة التحقيقات بشأن مجموعة من القضايا تخص ترامب، من تعاملاته التجارية إلى أموال دفعها لنساء للتكتم على علاقته معهن.

وطالب الديمقراطيون في وقت سابق بإصدار التقرير بالكامل بما فيه الكشف عن الوثائق التي تدعم نتائجه، وتعهدوا باللجوء للقضاء للحصول على أي معلومات لا يحصلون عليها.

وألقى التحقيق بظلاله على رئاسة ترامب منذ بدايتها، وأثار تساؤلات عن تواطؤ محتمل بين موسكو وحملة الرئيس الجمهوري، الذي ندد مراراً بالتحقيق، ووصفه بأنه حملة اضطهاد ومضيعة للوقت.

وكانت وثائق مولر أظهرت بالفعل أن عدداً من كبار معاوني ترامب، اتصل بالروس خلال الحملة وبعد الانتخابات وأن بعضهم كذب بشأن ذلك، واتهم 34 شخصاً وثلاث شركات خلال سير التحقيق.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort