تقرير: مقتل ٢٩ شخصاً تحت التعذيب بسجون الحكومة السورية خلال ٦ أشهر

فروع الأمن التابعة لقوات الحكومة السورية، تواصل ممارسة كافة أشكال التعذيب الجسدي والنفسي بحق المعتقلين داخل أقبية السجون، وسط تزايد أعداد من فقدوا حياتهم تحت وطأة التعذيب.

الشبكة السورية لحقوق الإنسان كشفت في تقريرٍ لها عن مقتل ما لا يقلّ عن تسعةٍ وعشرين شخصاً تحت التعذيب داخل سجون الحكومة السورية خلال ستّة أشهرٍ، فيما تؤكّد جهاتٌ أخرى أنّ الحصيلة في الواقع أعلى بكثير.

وبحسب التقرير فإنّ قوات الحكومة السورية اعتقلت ما لا يقلّ عن خمسمئة وأربعة وثلاثين مدنياً بينهم ثمانية أطفالٍ وإحدى وعشرون امرأةً مشيراً إلى أنّها أفرجت عن ثلاثة وستين في حين بات أربعُمئة واحدٌ وسبعون منهم في عداد المختفين قسراً.

كما أشار التقرير إلى أنّه منذ بداية العام ألفين وأربعة وعشرين تمكّنت الشبكة من الحصول على بيانات وفياتٍ جديدةٍ لحالاتٍ لم يتم الكشف عنها سابقاً ممّا يجعلها ترجّح قيام الحكومة السورية بإرسال مزيدٍ من بيانات المختفين قسرياً في مراكز احتجازها إلى دوائر السجل المدني لتسجيلهم كمتوفين.

الشبكة السورية لحقوق الإنسان سجّلت في تقريرها ما لا يقل عن أربع عشرة حالة، لمختفين تم تسجيلهم على أنَّهم متوفون في دوائرِ السجل المدني، منذ السادس عشر من تشرين الثاني نوفمبر ألفين وثلاثة وعشرين حتى السادس عشر من أيار مايو ألفين وأربعة وعشرين، مبيّنةً أنّ من بين الحالات التي تمّ تسجيلها، حالات كانت لأشخاصٍ تربطهم صلة قربى، وحالات لناشطين سياسيين وطلابٍ جامعيين.

يشار إلى أنّ محكمة العدل الدولية كانت قد أصدرت قبل ستة أشهر قراراً تدعو فيه الحكومة السورية إلى وقف التعذيب في سجونها، وسط مناشداتٍ من منظماتٍ حقوقية تطالب بتفعيل مبدأ المحاسبة، وعدم الإفلات من العقاب، بعد الجرائم الكبيرة التي ارتكبت في سوريا والتي يرقى بعضها لجرائمِ حربٍ وجرائمَ ضدّ الإنسانية.

قد يعجبك ايضا