تقرير فرنسي: داعش عاد إلى صبراته تحت غطاء ميليشيات الوفاق

تأكيداً لما نشره المرصد السوري لحقوق الإنسان في وقتٍ سابق، وما أعلنته قوّات الجيش الوطني الليبي مراراً حول إرسال النظام التركي المئات من عناصر تنظيم داعش الإرهابيّ إلى ليبيا، كشف تقريرٌ نشرته إذاعة “آر إف أي” الفرنسية، أنّ التنظيم عاد إلى مدينة صبراته الليبية، تحت ذريعة انتماء عناصره لقوات الوفاق.

التقرير أوضح أنّ إرهابيي التنظيم عادوا للظهور علناً بين الحين والآخر، وذلك بعد وصول مئات المرتزقة الذين أرسلهم النظام التركي إلى المدينة، والآلاف الذين وصلوا إلى العاصمة طرابلس ومدنٍ أخرى.

ولفت تقرير الإذاعة الفرنسية إلى أنّ غرفة عمليّات قوّات الوفاق والمرتزقة التابعين للنظام التركي في مدينة صبراته، تضم إرهابيِّينَ خطرين، بعضهم مدرجون على قوائم الإرهاب التابعة لمجلس الأمن.

ووفقاً لمراقبين فإنّ النظام التركي يحاول تطويق سواحل أوروبا الجنوبية، عبر استخدام سواحل غرب ليبيا لتصدير الإرهابيين والمرتزقة إلى أوروبا، ضمن مخططٍ قالت مصادر عسكرية ليبية إنه يهدف لتصدير الفوضى إلى القارة الأوروبية عن طريق قوارب الهجرة غير الشرعية التي تنطلق من ليبيا.

المصادر الليبية أضافت أنّ إرهابيي داعش الذين نقلهم النظام التركي إلى ليبيا للقتال إلى جانب قوات الوفاق، استقروا في مدينة صبراتة والتي تعتبر إحدى نقاط انطلاق قوارب الهجرة غير الشرعية.

قد يعجبك ايضا