تقرير: روسيا تحمي عمليات نقل صواريخ إيرانية إلى سوريا عبر البحر

بعد تزايدِ الهجماتِ الإسرائيلية على قوافل التهريب القادمة عبر الطرق البرية، كشفَ تقريرٌ للمنظمة البحثية التابعة لمجلس العلاقات الخارجية الأمريكية أن روسيا عمدت مؤخراً إلى توفير الحماية لعمليات تهريب الأسلحة والذخائر التي يقوم بها النظام الإيراني إلى الفصائل الموالية له في سوريا عبر البحر.

المنظمةُ أضافت في تقريرها، أن طهرانَ وبحماية من موسكو أوجدت طرقاً بحريةً للتهريب، حيث يتمُّ نقلُ الصواريخِ في سفن وناقلات نفط ترافقها سفنٌ روسيّةٌ، لضمان وصول الشحنات إلى داخل الأراضي السورية، حيث يتمُّ تخزينُ بعضها هناك، وبعضها الآخر في لبنانَ.

التقريرُ كشف أن سفنَ النظام الإيراني تبحر عبر البحر الأحمر وتمرُّ من قناة السويس وتصل إلى البحر المتوسط، بوثائقَ تزعمُ أنها تحملُ شحناتِ نفطٍ فقط.

وبحسب التقرير، فرغم أن النظام الإيراني غيّر من استراتيجية نقل شحنات الأسلحة عبر البحر، إلا أن إسرائيل يمكنها توجيه الضربات إلى مواقعِ التخزين، والتي كان أغلبُها خلال الفترة الماضية في الداخل السوري.

والأسبوع الماضي تعرضت أوّل ناقلةِ نفطٍ للنظام الإيراني قبالة مدينة بانياس السورية؛ لهجوم تسبب بحريق في أحد خزانات الناقلة، مسفراً عن مقتل ثلاثة أشخاص على الأقل، والذي يُعدُّ الأوّل من نوعه منذ بداية النزاع في سوريا عام ألفين وأحد عشر.

قد يعجبك ايضا