تقرير دولي يكشف عن “تراجع صادم لحرية الصحافة ” في لبنان

في تقريرٍ جديدٍ لها حمل عنوان “عصر الاستقطاب الجديد”، كشفت منظمة مراسلون بلا حدود عن تراجع وصفته بالصادم لحرية الصحافة في لبنان، إذ حلّ في المرتبة مئة وثلاثين من بين مئة وثمانين دولة على مستوى العالم.

المنظمة، استندت في تصنيفها إلى عدة عوامل كالسياق السياسي والاقتصادي والثقافي والاجتماعي لكل دولة، والإطار القانوني لعمل الصحفيين، إضافة إلى الأمان المتاح للصحفيين في عملهم.

كما اعتبرت المنظمة أن الرأي العام في لبنان محافظ، فبعض المواضيع لا تزال من المحرمات، مثل نقد التراث الثقافي والديني، وغالباً ما يتم استهداف الصحفيين والإعلاميين بحملات تشهير من قبل نشطاء سياسيين يتبعون لعدة جهات، لا سيما نشطاء جماعة حزب الله.

ووَفقاً لتقرير المنظمة، فإنّ المشهد الإعلامي يعكس واقع التركيبة السياسية في لبنان، حيث تبرز الصحافة المكتوبة الخلافات السياسية والطائفية في هذا البلد، دون أنّ يغفل التقرير دور الرقابة الدينية على وسائل الإعلام، التي وصفها بالسلاح المهم في الصراع السياسي.

وتعليقاً على تقرير منظمة مراسلون بلاد حدود، اعتبر عددٌ من الصحفيين اللبنانيين في بيان، أنّه لا سبيل للحفاظ على حرية الصحافة في البلاد إلا بالقانون، مطالبين مجلس النواب بتشريع قوانين تحفظ حرية الرأي والصحفيين والإعلاميين.

هذا ويكفل الدستور اللبناني في أحد بنوده حرية الرأي والتعبير في البلاد في جميع المجالات من دون استثناء وَفقَ المواثيق الدولية المصادق عليها.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort