تقرير دولي يصنف تركيا بين أسوأ 10 دول في حقوق العمال

لم يكن الانحدار في مجال حقوق الإنسان وحماية الصحفيين، المؤشر السلبي الوحيد لدى النظام التركي، فحتى العمال كان لهم نصيب في هذا الانحدار، وفق تقرير جديد للاتحاد الدولي لنقابات العمال.

التقرير السنوي للاتحاد الدولي كشف أن تركيا من بين أسوأ عشر دول في حالة حقوق العمال خلال عام ألفين واثنين وعشرين من بين مئة وثمانية وأربعين دولةً، مؤكداً أن موقع تركيا لم يتغير عن العام الفائت في مجال الممارسات المتعلقة بحقوق العمال والحياة العمالية.

وارتكز التقرير في تصنيف تركيا ضمن العشرة الأواخر، إلى حظر النظام التركي الإضرابات على العمال واعتقال النقابيين منهم، بالإضافة للكراهية الممنهجة للنقابات.

تقرير الاتحاد الدولي لنقابات العمال أكد أن تركيا من البلدان التي لا يمكن فيها ضمان حقوق العمال بسبب غياب مبدأ سيادة القانون، حالها كحال دول أخرى مثل العراق وإيران وباكستان والصين.

وحذر التقرير من ارتفاع معدلات التضخم والوضع الاقتصادي في العالم، لافتاً إلى أن حقوق العمال آخذة في الانهيار، وفق تعبيره، فيما وصف الأمين العام للاتحاد الدولي لنقابات العمال شاران بورو، الوضع الاقتصادي العالمي بأنه أزمات متعددة وغير تقليدية، وأن العمال في طليعة هذه الأزمات.

قد يعجبك ايضا