تقرير حقوقي يحذر: 33 سجيناً سياسياً ينتظرون حكم الإعدام في إيران

على الرغم من تزايد المخاوف والتحذيرات الدولية فيما يخصّ النهج الذي تستخدمه السلطات الإيرانية في مجال حقوق الإنسان، فإن الأرقام التي تكشف عنها منظمات حقوقية بشأن ارتفاع نسبة الإعدامات باتت مقلقةً للغاية.

موقع “هرانا”، المعني بحقوق الإنسان في إيران، قال إن هناك ما لا يقل عن ثلاثة ثلاثين سجينًا سياسيًا محكوم عليهم بالإعدام في إيران، وإن هذه الأحكام قد تُنفَّذ في أي لحظة.

وفي تقرير له اعتبر الموقع الحقوقي أن أزمة الإعدام في البلاد تتجاوز بكثير عدد السجناء السياسيين، فقد تم إعدام أربعة آلاف وثمانمئة وتسعة وعشرين مواطنًا خلال عشر سنوات من ألفين وثلاثة عشر إلى ألفين وثلاثة وعشرين، وعلى اعتبار أن السجناء السياسيين هم أيقونة لرفض الأوضاع الحالية، فإن الرأي العام في إيران يتابع ملفاتهم وقضاياهم بعناية خاصة.

وذكر تقرير “هرانا” أن شهر كانون الثاني يناير الماضي سجل إعدام ستة وثمانين شخصًا في عموم إيران، وأن الشهر الماضي سجل أعلى نسبة من أحكام الإعدام ضد المدنيين خلال الثلاثة عشر شهرًا الماضية، بعد أن حكم بالإعدام على خمسة وثلاثين شخصًا.

وبحسب الإحصائيات السنوية لموقع “هرانا” الحقوقي المعارض، فقد تم إعدام نحو سبعمئة وواحد وتسعين شخصاً، بينهم خمس وعشرون امرأة وطفلان في عام ألفين وثلاثة وعشرين، وهو ما يمثل زيادة بأكثر من ثلاثة وثلاثين في المئة مقارنة بالفترة نفسها من العام السابق.

وفي الأشهر الماضية، وفي أعقاب اشتداد موجة الإعدامات في إيران، أقيمت تجمعات عديدة في أنحاء مختلفة من العالم تطالب بضغوط دولية على السلطات الإيرانية لوقف الإعدامات واحترام حقوق الإنسان.

قد يعجبك ايضا