تقرير برلماني بريطاني: السلطات فشلت في حماية نساء وأطفال انضموا لداعش

أدلة دامغة على تهريب نساء وأطفال من المملكة المتّحدة إلى سوريا رغماً عنهم، لينضموا إلى تنظيم داعش الإرهابي فيما بعد، ويتواجدون حالياً في مخيمات بشمال شرق سوريا، في تقرير أعدته مجموعة برلمانية، بحسب صحيفة الغارديان.

تقرير البرلمان البريطاني، وبعد تحقيق استمر ستة أشهر من قبل مجموعة برلمانية، سلّط الضوء على أن الإخفاقات المنهجية من قبل الهيئات العامة في المملكة المتّحدة، مكنت تنظيم داعش الإرهابي، من الاتجار بالنساء والأطفال المستضعفين، بناءً على أدلّة عن تعرّضهن للاستغلال الجنسي.

المجموعة، وبحسب الغارديان، تلقّت أدلّة من خبراء، تكشف عن نهجٍ منعزلٍ في مكافحة الإرهاب ومكافحة الاتجار من قبل الشرطة البريطانية والسلطات الأخرى، ونتيجة لذلك فشل المسؤولون في التعرّف على علامات الاستمالة للفتيات لخطر إغرائهن بالخروج من البلاد من قبل تجار البشر.

نوّاب بالبرلمان بدورهم قالوا، إنّ نهج الحكومة تجاه الرعايا البريطانيين في مخيماتٍ بشمال شرق سوريا، أمرٌ مستهجنٌ أخلاقياً ومشكوكٌ فيه قانونياً، ومهملٌ من منظورٍ أمنيٍّ، وفقاً للصحيفة، التي سلّطت الضوء أيضاً على العديد من الفرص الضائعة لحمايتهم من تنظيم داعش.

ويؤدي رفض المملكة المتّحدة إعادة العائلات البريطانية لبلادهم، إلى تفاقم خطر إعادة الاتجار بالبشر، من خلال إجبارهم على التفكير بوسائل أخرى للهروب من تلك المخيمات، على أيدي المهربين الذين قد يعرّضونهم للمزيد من الاستغلال.

وعلى الرغم من هذه المخاطر، وجد التقرير أنّ حكومة المملكة المتّحدة رفضت تقديم المساعدة القنصلية الأساسية، ولم تبذل أيّ جهدٍ بخصوص تلك النسوة والأطفال، وبدلاً من ذلك، نفّذت سياسة التجريد الشامل من الجنسية على أساس أنّ النساء يسافرن إلى سوريا بمحض إرادتهنّ، بحسب الغارديان.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort