تقرير: النظام السوري استسلم للوجود الأجنبي على الأراضي السورية

رغمَ استعادة قوات الحكومة السورية، سيطرتَها على ثلثي أراضي سوريا خلالَ السنواتِ القليلة الماضية، إلا أنَّها تفتقدُ السيطرةَ على أبرز رموز سيادة الدولة المتمثلة بحدود البلاد
… حقيقةٌ وثقَها معهدُ واشنطن الأمريكي للأبحاث، الذي أشار إلى أن دمشقَ استسلمتْ للوجود الأجنبي على أراضيها.

المعهد الأمريكي أوضحَ في تقرير، أن الحكومةَ السورية باتتْ تسيطرُ اليومَ، على خمس عشرة بالمئة فقط من الحدود البرية للبلاد، في حين تسيطر جماعةُ حزب الله اللبناني والفصائلُ التابعة للنظام الإيراني، على عشرين بالمئة من الحدود.

التقريرُ لفتْ، إلى أنَّ جماعةَ حزب الله اللبناني، تسيطرُ على الجانب السوري من الحدود مع لبنان، في منطقتي الزبداني بريف دمشق والقصير بريف حمص، كما تسيطرُ الفصائلُ التابعةُ للنظام الإيراني، على معبر البوكمال الحدودي مع العراق، رغم أنَّ الجماركَ التابعةَ للحكومة السورية، هي المسؤولةُ رسمياً عن تلك المعابر.

المعهدُ الأمريكي، أكَّد في تقريره أن سيطرةَ الفصائل التابعةِ لطهران، تمتد أيضاً إلى العديد من المطاراتِ العسكرية في سوريا، التي تستخدمُها كوسيلةٍ لنقلِ الأسلحة من النظام الإيراني إلى حزب الله.

وبِحَسَبِ تقرير معهد واشنطن، فإنَّه رغمَ الدعوات الدولية المتعددة لإجهاض أيَّةِ محاولة لتقسيم سوريا، إلا أنَّ القوى الخارجية الموجودة على الأرض السورية، تتقاسم البلادَ بشكلٍ غيرِ رسمي، عبرَ مناطق نفوذ متعددة والسيطرةَ على الحدود من جانب واحد.

قد يعجبك ايضا