تقرير: الاستخبارات والحكومة التركية تدعمان الارهاب في سوريا عبر جمعيات خيرية

تقرير لموقع “إنفيستيغيتف بروجكت” كشف عن شبكات تمويل الارهاب برعاية تركية في سوريا، ودور أكبر جمعية خيرية تركية في دعم الإرهاب برعاية استخباراتية حكومية.

التقرير أكد أن مدير الأبحاث في مجلس العلاقات الإسلامية الأمريكية “كير”، عباس برزيغار، وافق على دعم الجمعية الخيرية التركية، التي لها سوابق في دعم الإرهاب، موضحاً أن مدير الأبحاث في المنظمة الأميركية قدم على امتداد سنوات دعماً لمؤسسة الإغاثة الإنسانية (آي أتش أتش)، التي تتخذ من تركيا مقرا لها، على الرغم من أن الوقائع أكدت تقديم المؤسسة للدعم المالي واللوجستي والسياسي للإرهاب عبر العالم.

التقرير المذكور شدد على أن تلك المنظمة لم تتوانى عن نقل الأسلحة والمقاتلين إلى ساحات المعارك تحت ستار تقديم المساعدات الإنسانية، كما أنها عملت عن كثب مع وكالة الاستخبارات التركية لتنفيذ الكثير من تلك المخططات.

ووفق التقرير فإن المنظمة تربطها علاقات وطيدة بحزب العدالة والتنمية الذي يترأسه رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان، وأنهما يشتركان الإيديولوجيا نفسها، ويعملان معا لتحقيق الأهداف ذاتها.مشيراً أن هناك روابط تجمعها بتنظيم الإخوان الإرهابي، وكثير من الحركات التابعة له عبر العالم.

وبحسب التقرير الذي استند على بيانات خاصة بالاستخبارات التركية، أطلقت أنقرة سراح الغالبية العظمى من العناصر الأجنبية الإرهابية، الذين اعتقلتهم خلال الفترة الواقعة بين عامي 2014 و2016، والذين قدموا إلى البلاد كمحطة عبور للالتحاق بصفوف التنظيمات الإرهابية في سوريا والعراق.