تقرير أوروبي يكشف تورط الحزب الحاكم في تركيا بتفجيرين طالا نشطاء السلام

تقريرٌ سريٌّ للاتحاد الأوروبي يضاف إلى مئات التقارير الدولية والحقوقية الأخرى التي تكشف بالوثائق علاقة النظام التركي القوية مع تنظيم داعش الإرهابي.

الاتحاد الأوروبي ذكر في تقريره أنّ حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا متورطٌ بحادثتي تفجيرٍ في البلاد عام ألفين وخمسة عشر، من خلال تكليف عناصر تنظيم داعش الإرهابي للقيام بالمهمة، وَفقَ ما أكّدت وسائلُ إعلامٍ تركية.

صحيفة الزمان التركية أوضحت أنّ التقرير المنسوب لوحدة الاستخبارات التابعة للاتحاد الأوروبي يؤكّد أنّ حزب العدالة والتنمية كلَّف التنظيمَ الإرهابيَّ بتفجير مسيرة بأنقرة راح ضحيتها مئة وثلاثة أشخاص.

كما يشير التقرير إلى أوجه التشابه بين حادث أنقرة وهجوم تنظيم داعش الإرهابي، الذي استهدف متظاهرين بمنطقة سروج في أورفا في العشرين من تموز/ يوليو 2015، والذي تسبب بمقتل ثلاثة وثلاثين شخصًا وإصابة مئة وتسعة آخرين.

ووفقاً للتقرير المكوّن من ثلاث صفحات كان من المرجّح أن تقع مسؤولية الهجمات على إرهابيي تنظيم داعش الذين يعملون على طول الحدود، لكن اقتراب موعد الانتخابات العامة، التي كانت ستجرى في الأول من تشرين الثاني / نوفمبر، أثار شكوك أحزاب المعارضة في احتمال تورط قوى تدعم سياسات الحزب الحاكم ورئيسه رجب أردوغان في الهجوم.

وبحسب التقرير ورغم أن أسلوب أو شكل الهجوم الإرهابي يشير إلى تنظيم داعش الإرهابي، إلا أنّ عدم تفتيش الحافلات التي تقل المتظاهرين والغياب شبه الكامل لقوات الأمن هناك، تعد أسباباً معقولة للاعتقاد بأن الحزب الحاكم هو من يقف وراء تلك التفجيرات.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort