تقرير أممي يكشف هدم ومصادرة إسرائيل لعشرات المباني في الضفة الغربية

 

تقرير جديد للأمم المتحدة يكشف اعتداءات السلطات الإسرائيلية وانتهاكاتها بحق منازل الفلسطينيين في الضفة الغربية، والتي بلغت هدم أو مصادرة مالا يقل عن مئة وثمانية وسبعين مبنى فلسطينياً منذ مطلع العام الحالي.

فبحسب التقرير الصادر عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية “أوتشا” في الأراضي الفلسطينية، فإن عمليات الهدم والمصادرة الإسرائيلية أدت إلى تهجير مئتين وتسعة وخمسين شخصًا، بمن فيهم نحو مئة وأربعين طفلاً.

وأشار التقرير إلى أن سلطات إسرائيل هجرت مؤخراً تسع عائلات تضم ستين فرداً من بينهم خمسة وثلاثون طفلاً، جراء هدم منشآتهم في تجمع “حمصة البقيعة” البدوي في منطقة الأغوار.

التقرير نبّه إلى أن تلك العائلات جميعها أصبحت عرضة لخطر متزايد متمثلة بالتهجير القسري، في وقت تتفاقم حالة الضعف التي تعاني منها هذه العائلات بفعل فصل الشتاء، واستمرار أزمة “فايروس كورونا”.

ورصد التقرير أنه في الثامن من الشهر الجاري عادت الإدارة المدنية الإسرائيلية، برفقة قوات عسكرية، إلى تجمع حمصة البقيعة وصادرت أو هدمت ستة عشر مبنى سكنياً وحظيرة مواشٍ أخرى، حيث أن ثلاثة عشر من هذه المباني والحظائر ممولة من المانحين، قُدِمت كمساعدات إنسانية في بداية شهر شباط الجاري.

وسبق أن هددت الإدارة المدنية الإسرائيلية في الثامن من الشهر الجاري سكان التجمع، بأن أي مبانٍ جديدة يتم بناؤها أو التبرع بها سوف تهدم أو تصادر.

قد يعجبك ايضا