تقرير أمريكي ينتقد الأوضاع الإنسانية في البلاد

ملف حقوق الإنسان وما يحمله من تبعات على السلم العالمي، كان ولا زال أحد أهم أولويات الولايات المتحدة الأمريكية على اعتبار أنها قوة عظمى، تسعى للحفاظ على الحريات الأساسية في العالم.

الخارجية الأمريكية اصدرت، الأربعاء تقريرها السنوي، الذي تضمن اسماء العديد من الدول التي تنتهك حقوق الإنسان، وكان للعراق نصيب من هذ التقرير.

التقرير ذكر بأن السلطات العراقية لم تتمكن من السيطرة على بعض عناصر قواتها الأمنية، مشيراً إلى حصول أعمال قتل غير قانونية أو تعسفية على يد بعض أفراد قوات الأمن، لاسيما تلك المتحالفة مع إيران في الحشد الشعبي.

وتحدث التقرير أيضاً عن عمليات تجنيد غير مشروع للأطفال أو استخدامهم من قبل وحدات تابعة لفصائل الحشد وتعمل خارج سيطرة الحكومة الاتحادية.

كذلك تحدث التقرير السنوي عن حالات اختفاء قسري وتعذيب واعتقال تعسفي، ومراكز احتجاز في ظروف قاسية ومهددة للحياة.

ومن بين القضايا التي أشار لها تقرير الخارجية الأمريكية وجود قيود مفروضة على حرية التعبير والصحافة والإنترنت في العراق، إضافة إلى قيود قانونية على حرية حركة المرأة وفساد رسمي واسع النطاق.

وانتقد التقرير، التحقيقات التي أجرتها الحكومة العراقية، في مزاعم الانتهاكات والفظائع التي ارتكبتها قوات الأمن في البلاد، بأنها لم تعلن نتائج التحقيقات أو لم تعاقب المسؤولين عن انتهاكات حقوق الانسان.

وتحدثت الخارجية الأمريكية عن استمرار العنف في العراق طوال العام الماضي مدفوعاً إلى حد كبير بهجمات وعمليات قتل وخطف قام بها تنظيم داعش الإرهابي على الرغم من إعلان هزيمته في العراق في 2017.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort