تقرير أمريكي : تركيا تنقل إرهابيين للقتال في إقليم كردستان

في تقرير جديد لها كشفت وكالة صوت أمريكا، أن تركيا عمدت إلى إدخال إرهابيين من تنظيمي داعش والنصرة، وجماعات إرهابية أخرى إلى إقليم كردستان لمحاربة مقاتلي حزب العمال الكردستاني.

التقرير نقل عن المتحدث باسم اتحاد مجتمعات كردستان زاغروس هيوا، قوله إن مقاتلي العمال الكردستاني يؤكدون أنهم يسمعون عناصر يصرخون باللغة العربية في خضم المعارك، وهم يعملون على فتح الطريق أمام جيش النظام التركي للتقدم، مضيفاً أن تركيا أدخلت بالفعل أعضاء من الجماعات الإرهابية إلى إقليم كردستان كحلفاء في القتال ضد حزب العمال الكردستاني، بما في ذلك أعضاء في جبهة النصرة…

وكالة صوت أمريكا نقلت أيضاً عن المتحدث باسم الاتحاد الوطني الكردستاني سعدي أحمد بيرا، أن القوات القادمة إلى إقليم كردستان تضم أكثر من ثلاثمئة عنصر سابق من حقبة تنظيم داعش الإرهابي، وقال إن هناك أدلة بالصور والأسماء.

وبيّن التقرير الأمريكي أن الغزو التركي لإقليم كردستان وشمال العراق جاء بعد زيارة رئيس النظام التركي رجب أردوغان، إلى بغداد وأربيل في نيسان أبريل الماضي، حيث حصل على الضوء الأخضر، مقابل تنازلات مربحة في النفط والبنية التحتية والمياه قُدمت للحكومة الاتحادية العراقية وحكومة إقليم كردستان، وفق ما أورده التقرير.

والأسبوع الماضي، نشرت إذاعة صوت أمريكا مقطع فيديو يظهر عدة قوافل من جيش النظام التركي تقيم نقاط تفتيش عسكرية في منطقة برواري بالا في محافظة دهوك.

وكان المدعو عبد الرحمن مصطفى، الزعيم التركماني بما تسمى الحكومة السورية المؤقتة، قد نشر على منصة X الاجتماعية، أن جماعته تساعد تركيا في الحرب بإقليم كردستان، قبل أن يحذف المنشور، بعد أن بدأ الصحفيون بنشره.

وبحسب التقارير، فقد عبر أكثر من خمسة عشر ألف عسكري إلى إقليم كردستان خلال الأسبوع الماضي، إلى جانب مئات الدبابات والمركبات العسكرية. وأقامت تركيا هناك نقاط تفتيش في جميع أنحاء الإقليم وأوقفت المدنيين وطالبت بإثباتات الهوية.