تقرير ألماني: بغداد مُستعدة لمحاكمة معتقلي “داعش” بشروط

معضلة المئات من العناصر الأجنبية في تنظيم داعش الإرهابي، المعتقلين لدى قوات سوريا الديمقراطية باتت تشكل هاجساً لدى الدول الأوروبية، في ظل مطالبات قسد لتلك الدول التي ينتمي إليها المعتقلين باستعادتهم ومقاضاتهم في بلدانهم.

تقرير للقناة الثانية بالتلفزيون الألماني، “ز.د.ف” كشف أن بغداد أبدت استعدادها لاستلام ومحاكمة ثمانمئة عنصر من المعتقلين الأجانب لدى قوات سوريا الديمقراطية بينهم ستة وخمسون ممن يحملون الجنسية الألمانية، وذلك مقابل أن تتكفل الولايات المتحدة والدول الأوروبية بتكاليف المحاكمة.

القناة أضافت، على موقعها الإلكتروني، أن أمريكا عرضت على بغداد مبلغ ملياري دولار كحافز للقيام بمحاكمة تلك العناصر، مشيرة أن بغداد طالبت ألمانيا بمساعدات اقتصادية متنوعة مقابل محاكمة مواطنيها المعتقلين الذين كانوا عناصر ضمن التنظيم الإرهابي في العراق وسوريا.

محاكمة المعتقلين الأجانب في العراق، أثار جدلاً حول مدى قانونية ذلك، إذ يرى البعض أن العراق هو المكان الصحيح لمحاكمة هؤلاء الدواعش، بفعل توفر الأدلة التي تدينهم، لأن معظم الجرائم ارتكبت في العراق أو سوريا.

فيما يرى آخرون، إن ذلك الأمر غير ممكن لأن كل من يحمل الجنسية الألمانية له الحق في محاكمة قانونية داخل الأراضي الألمانية.

لكن وبحسب مراقبين، إن المحاكم الألمانية، وأيضاً كل محاكم الدول الغربية ستكون عاجزة عن توفير أدلة دامغة لإدانة هؤلاء المتهمين، خصوصاً عندما يتعلق الأمر بجرائم القتل أو الإبادة الجماعية أو الاغتصاب.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort