تقدم: نرفض الجلوس مع المؤتمر الوطني بسبب إشعاله للحرب في السودان

قبيل الاجتماع المقرر عقده في العاصمة المصرية القاهرة في السادس والسابع من الشهر الجاري، صرح عضو المكتب التنفيذي والهيئة القيادية لتنسيقية القوى الديمقراطية المدنية بالسودان “تقدم” علاء نقد، بأن الاجتماع ستحضره أطراف إقليمية ودولية وسودانية بهدف إيجاد حل للصراع المستمر بالبلاد.

 

 

القيادي في تنسيقية تقدم أوضح خلال تصريحات لوكالة أنباء العالم العربي، أن اجتماع القاهرة سيركز على ثلاثة محاور رئيسة هي وقف الحرب وحل الأزمة الإنسانية والتحضير للمسار السلمي، مضيفاً أنه سيتم مناقشة التداعيات السلبية للصراع وإلقاء الضوء على محددات إطلاق الحوار السياسي السوداني السوداني.

المسؤول السوداني أكد أن تنسيقية “تقدم” ترفض الجلوس مع الجيش السوداني المتمثل بالمؤتمر الوطني والذي اتهمه بأنه “أشعل الحرب”، وتسبب بعرقلة المفاوضات في كل المنابر وفي اللقاءات الدولية والإقليمية، لافتاً إلى أن التنسيقية تطمح إلى تشكيل جيش “مهني وبعقيدة وطنية” وأن السلطة في البلاد يجب أن تكون مدنيةً بشكل كامل.

وأعلنت وزارة الخارجية المصرية الشهر الماضي عقد مؤتمر بالقاهرة يضم جميع القوى السياسية المدنية السودانية يومي السادس والسابع من يوليو تموز، بحضور الشركاء الإقليميين والدوليين المعنيين بهدف التوصل إلى توافق بين مختلف القوى السياسية المدنية السودانية حول سبل بناء السلام الشامل والدائم عبر حوار وطني سوداني يتأسس على رؤية سودانية خالصة.

وتأتي الدعوة المصرية ضمن تحركات إقليمية ودولية لوقف الحرب الدائرة في السودان التي تسببت بنزوح ملايين المدنيين من منازلهم وفق الأمم المتحدة.