تقدم للديمقراطي وإعلان مجلس جديد

بتول محمد

تتقدم قوات سوريا الديمقراطية “قسد” بمساندة من التحالف الدولي في مدينة الرقة، بعد إعلانها عن “المعركة الكبرى” لتحرر ستة أحياء داخل مدينة الرقة في الـ6 يونيو/ حزيران الحالي.

جنوباً من نهر الفرات، يواصل الديمقراطي في تضييق الخناق على التنظيم داخل المدينة، بعد تحريرها بلدة المنصورة وتقدمه جنوباً من المدينة. حيث دارت اشتباكات عنيفة أمس بين الديمقراطي وتنظيم “داعش” الإرهابي في قرية «كسرة شيخ جمعة» جنوبي المدينة.

وفي السياق ذاته، شنت القوات هجوماً على حي النهضة، بالتزامن مع قصفٍ جوي للتحالف على مراكز ونقاط تحصن داخل الأحياء (الجميلي، الأندلس، الادخار، شوارع سيف الدولة، القطار، 23 شباط ومدخل الجسر الجديد” في المدينة.

كما أكدت مواقع إلكترونية تتبع “داعش”، مقتل إعلاميين في التنظيم في الغارات الجوية على مواقعه.

سياسياً، نشرت وكالة الأنباء الفرنسية صوراً قالت بأنها موكباً تابع للتحالف الدولي يقل اسلحة و ناقلات جنود و آليات عسكرية ومصفحات، ليتم تسليمها لقوات سوريا الديمقراطية التي تحارب على جبهات الرقة.

أيضاً، قامت ما تسمى بالحكومة السورية المؤقتة بنشر لائحة اسماء قالت بأنهم أعضاء المجلس المحلي الجديد في مدينة الرقة وتم تعيين “سعد شويش” رئيساً لها. بينما أهمل تمثيل مكونات وعشائر المدينة في المجلس. انتشرت تصريحات للمجلس، من طينة بأن “إدارة المدينة ستكون بالكامل للعرب، وذلك من خلال الاتفاق مع التحالف الدولي بتسليمها بعض المدن”.

هذا، ويأتي إعلان المجلس الجديد هذا، في ظل تحرير قوات سوريا الديمقراطية نحو 95% من محافظة الرقة. حيث سلمت المناطق المحررة إلى المجلس المدني في الرقة، الذي تأسس بدعم من مجلس سوريا الديمقراطي. الأمر الذي دعا المراقبين إلى تقييم الخطوة بأنها ” محاولة للتشويش على الوقائع”.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort