تقارير دولية تؤكد تورط الجيش الصومالي في جرائم “عنف جنسي”

كشف موقع “فوربس” الأمريكي، أنه وبحسب تقارير أممية شهد العام ألفان وعشرون زيادة بنسبة 80 في المئة في حالات “العنف الجنسي” بالصومال مقارنة بالعام ألفين وتسعة عشر.

ووثّقت بعثة الأمم المتحدة حالات عنف جنسي مرتبطة بالنزاع ضد أكثر من أربعمئة فتاة وامرأة ونحو سبعة فتيان تعود في المقام الأول إلى مليشيات العشائر وحركة الشباب الإرهابية، التي تواصل ممارسة العنف الجنسي والزواج القسري ضد النساء والفتيات.

وتضاعف عدد أعمال العنف التي ارتكبتها الميليشيات العشائرية ثلاث مرات تقريبًا في عام 2020 بحسب الأمم المتحدة، كما تورطت جهات أخرى في تلك الجرائم، مثل قوات الشرطة الصومالية، والجيش الوطني الصومالي وقوات الأمن في جوبالاند، وقوات بونتلاند.

ولفتت الأمم المتحدة كذلك إلى دور التوترات السياسية في الفترة التي سبقت الانتخابات الوطنية، والاشتباكات بين الإثنيات العرقية المتعلقة بالنزاعات على الأرض، وتصاعد في أنشطة حركة الشباب الإرهابية.

قد يعجبك ايضا